التزام بتوصيل العالم

SDG

نشرة صحفية

الإعلان عن الفائزين بجوائز متساوون في مجال التكنولوجيا

الفائزون في عام 2018 يعيدون تصور المستقبل الرقمي للنساء والفتيات




نيويورك, 22 سبتمبر 2018

أعلنت الشراكة العالمية EQUALS اليوم عن الفائزين الخمسة بجوائز متساوون في مجال التكنولوجيا لعام 2018 في احتفال Yale Club بمدينة نيويورك. وتحتفى الجوائز العالمية بالابتكار والإبداع للمبادرات العالمية التي تشجع إدماج النساء والفتيات في قطاع التكنولوجيا وفي النفاذ إلى الإنترنت.

وقال السيد هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات وأحد المؤسسين المشاركين للشراكة العالمية EQUALS "يعد بناء المهارات الرقمية والمهارات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من الدعامات الأساسية للشراكة EQUALS، لأنها تمكن النساء والفتيات كافة من تحديد مستقبلهن الخاص. وهذا ما يعمل الاتحاد الدولي للاتصالات من أجله وهذا ما يسعى إلى تحقيقه مجتمع جوائز متساوون في مجال التكنولوجيا - المرشحون والمتأهلون النهائيون والفائزون السابقون والحاليون. ونحن نعمل لكي نعيد تصور المستقبل الرقمي للنساء والفتيات".

وتم اختيار المتأهلين النهائيين هذا العام البالغ عددهم 22 متأهلاً نهائياً لجوائز متساوون في مجال التكنولوجيا من بين 357 مرشحاً من 80 بلداً. وقام باختيارهم فريق استشاري من الفائزين السابقين ومن خبراء من لجنة التوجيه الخاصة بالشراكة EQUALS والتي تضم رؤساء التحالفات الثلاثة للشراكة EQUALS - النفاذ والمهارات والقيادة والمؤسسين المشاركين والمساهمين الماليين. وحظيت جوائز متساوون في مجال التكنولوجيا بالدعم من جمعية الإنترنت وشركة Verizon والمكتب السويسري الفيدرالي للاتصالات وحكومة ألمانيا (BMZ/GIZ).

وكانت السيدة جايد لوفيل، مستضيفة عرض ScIQ على شبكة TYT والمستضيفة المشاركة في برنامج الشواهد الغريبة على قناة العلوم، على رأس جمهور الحاضرين من قادة الفكر في مجال المساواة بين الجنسين والتكنولوجيا خلال أمسية ملهمة. وكانت المنظمات الفائزة الخمس جميعها ممثلة في الاحتفال، ومنها من جاء من مكان بعيد مثل الأردن.

وقالت لوفيل "تقود جوائز متساوون في مجال التكنولوجيا بالفعل الاحتفاء بالتنوع في التكنولوجيا، وكم أنا سعيدة أن أكون جزءاً منها. والفائزون هذا العام ملهمون إلى حد كبير. ومستوى التوصيل الذي توفره هذه المنصات هو ما نحتاج إليه بالضبط في العالم الحالي هذا الذي يتسم بالفصل بين الجنسين".

الفائزون بجوائز متساوون في مجال التكنولوجيا لعام 2018

منحت جوائز متساوون في مجال التكنولوجيا لعام 2018 لأربع فئات: النفاذ والمهارات والقيادة والبحوث.

وقدم ماتس غرانريد، مدير رابطة النظام العالمي للاتصالات المتنقلة (GSMA) جائزة النفاذ لعام 2018 إلى مبادرة Khabrona.info (خبرونا)، وهي مبادرة للمؤسسات الخيرية في الأردن قامت بتطوير موقع إلكتروني وتطبيق متنقل يزود اللاجئين، خاصةً النساء بمعلومات موثوقة ويعتد بها ذات أهمية بالغة بالنسبة لأمنهم واعتمادهم على أنفسهم. فمثلاً، يمكن للمستعملين التواصل رقمياً بموظفي الشؤون الإنسانية دون تعريض سلامتهم للخطر.

وقالت ميرا الخطيب، مسؤولة مشروع Khabrona.info "يعد الوصول إلى المعلومات الدقيقة أحد الأمور بالغة الأهمية للنساء اللاتي يعشن في ظروف صعبة كتلك التي تعيشها المهاجرة".

وقام السيد هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات بتقديم جائزة المهارات لعام 2018 إلى مؤسسة Laboratoria على مبادرتها "منح النساء ذوات الخلفيات المحرومة من الخدمات وظائف في مجال التكنولوجيا". وتزود المؤسسة الاجتماعية الشابات من جميع أرجاء أمريكا اللاتينية بالمهارات التقنية والمعيشية التي تلزمهن لكي يتمتعن بالاكتفاء الذاتي كمطورات ومهنيات في مجال الويب. والتدريب بالمجان يلزم المشاركات بالدفع فقط عند النجاح في الحصول على وظيفة في قطاع التكنولوجيا. وترعى مؤسسة Laboratoria مراكز تدريب في غوادالاخارا وليما ومكسيكو سيتي وساو باولو وسنتياغو وقامت بتدريب ما يقرب من 1 000 من المتخرجات حتى الآن.

وقالت ماريسول آلاركون، مشاركة ونائبة رئيس الشراكات في Laboratoria "المرأة كالرجل، ينبغي أن تكون قادرة على تحقيق أحلامها وببساطة وكما يبدو، لا يزال هذا الأمر مستحيلاً. وتوفر الصناعة الرقمية المتنامية فرصاً هائلة لتغيير هذا الأمر."

وشارك كل من أندرو سوليفان المدير التنفيذي لجمعية الإنترنت وأرانشا غونزاليز، المديرة التنفيذية لمركز التجارة الدولية في تقديم جائزة القيادة I لعام 2018 إلى مبادرة المرأة في مجال التكنولوجيا في إفريقيا. وهذه المبادرة التي يقع مقرها الرئيسي في غانا هي المجموعة الأكبر من نوعها في القارة الإفريقية. وهي تركز على ريادة الأعمال والقيادة الوظيفية لزيادة عدد النساء في مجال التكنولوجيا. ومن بين أساليب عملها تشجيع النساء على السعي للحصول على وظائف في مجال التكنولوجيا؛ والدفع من أجل توفير المزيد من المناصب القيادية للمرأة في مجال التكنولوجيا؛ واستحداث خط وظيفي للمرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)؛ وتشجيع النساء على استكشاف فرص لريادة الأعمال في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وقالت إثيل كوفي، مؤسسة المبادرة " لقد تأسست مبادرة المرأة في مجال التكنولوجيا في إفريقيا منذ خمس سنوات مضت بطموح يتمثل في توفير منصة للنساء ذوات الأصول الإفريقية في مجال التكنولوجيا يتسنى لهن فيها تقديم الدعم والتعلم القائم على الندية وتبادل الخبرات".

وقامت فومزيل ملامبو-نكوكا، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بتقديم جائزة القيادة II، والتي تقدم لأول مرة تقديراً لجهود شركات التكنولوجيا في سد الفجوة الرقمية بين الجنسين، إلى منظمة SAP Next-Gen الموجودة في مدينة نيويورك، وهي جامعة ومجتمع عالمي للابتكار قائم على الأهداف ويرتبط بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وتهدف المنظمة إلى زيادة استفادة الشابات والفتيات من الابتكار والتكنولوجيا من خلال العمل مع المنظمات الدولية والجامعات والمشاريع المبتدئة وجهات التسريع والمجتمعات المحلية من أجل تعزيز الجيل القادم من رائدات الأعمال الاجتماعية والقادة الرقميين من الإناث.

وقالت آن روزنبرغ، النائبة الأولى للرئيس والرئيسة العالمية لمنظمة SAP Next-Gen "يمكن لزيادة الفرص من أجل التعليم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، بما في ذلك التكنولوجيات الرقمية مثل سلاسل الكتل، أن تساعد النساء والفتيات على تصميم وصياغة التحولات والابتكارات التكنولوجية التي تغير عالمنا والاستفادة منها".

وجائزة البحوث - وهي فئة جديدة للجوائز - تكرم المبادرات التي تنتج أبحاثاً دقيقة وشواهد موثوقة بشأن الفجوة الرقمية بين الجنسين. وقام دافيد مالون، عميد جامعة الأمم المتحدة بتقديم الجائزة إلى منظمة AfterAccess التي تجمع بين شبكة من الباحثين لاستكمال جهد لجمع بيانات واسعة النطاق ستسمح - للمرة الأولى - بإجراء مقارنة دقيقة لمعلومات الفجوة الرقمية بين الجنسين في بلدان الجنوب.

وقالت آليسون غيلوالد، وهيلاني غالبايا وآيلين أغويرو - قادة المشروع من المناطق الثلاث "لقد مكنتنا استقصاءات AfterAccess من أن نصل إلى الأعماق لما هو أبعد من مجرد قياس حجم الفجوة بين الجنسين بتسليط الضوء على حقيقة أنه حتى بعد تحقيق النفاذ بين النساء، فإن تجربة المستعمل لديهن مختلفة بشكل كبير عنها لدى الرجال".

وينضم هؤلاء الفائزون الخمسة الملهمون إلى مجتمع متنام من الفائزين بجوائز متساوون في مجال التكنولوجيا ويتحدون على هدف واحد: إعادة تصور لمستقبل رقمي تتساوى فيه النساء والفتيات مع نظرائهن من الرجال في مجال التكنولوجيا. وفي معرض تفاعله من أجل نمو الجوائز، قال آندرو سوليفان، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية الإنترنت، وهي راعي بلاتيني عتيد "لتحقيق إنترنت للجميع، نحتاج مشاركة الجميع. ونحن نحتفي بالفائزين الخمسة لجوائز متساوون في مجال التكنولوجيا لهذا العام من أجل إسهاماتهم في عالم تتوفر فيه فرصاً متكافئة للنساء والفتيات. إنهم يعملون على التأكد من أن يكون للجميع رأي في مستقبلنا الرقمي".

المزيد من المعلومات:

جوائز متساوون في مجال التكنولوجيا: www.equals.org/awards

جايد لوفيل، مديرة الجوائز: 
www.jaydelovell.com

الجهة الفائزة بجائزة النفاذ، Khabrona.info:   
https://www.mercycorps.org/videos/jordan-syria/connecting-refugees-information-phones

الجهة الفائزة بجائزة المهارات، Laboratoria: 
http://www.laboratoria.la/en

الجهة الفائزة بجائزة القيادة I، مبادرة المرأة في مجال التكنولوجيا في إفريقيا:
http://www.womenintechafrica.com

الجهة الفائزة بجائزة القيادة II، SAP Next-Gen:         
https://www.sap.com/corporate/en/company/innovation/next-gen-innovation-platform.html

أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة
https://www.globalgoals.org