التزام بتوصيل العالم

نشرة صحفية

التقدم في مجال الواقع الافتراضي والواقع المزيد سيسمح للمستعملين بخوض تجارب غامرة غير مسبوقة – لدرجة الاعتقاد أنهم أشخاص آخرون

يصف التقرير الجديد الصادر عن الاتحاد معايير وأحكام الأنظمة السمعية المرئية الغامرة المتقدمة من أجل المجتمع الرقمي المقبل




جنيف, 09 أوت 2018
​​​

نشر قطاع الاتصالات الراديوية بالاتحاد (ITU-R) تقريراً جديداً يتناول الأنظمة السمعية المرئية الغامرة المتقدمة (AIAV) التي تشمل الواقع الافتراضي والواقع المزيد. ويصف تقرير بعنوان "جمع سيناريوهات الاستعمال والأوضاع الراهنة للأنظمة السمعية المرئية الغامرة المتقدمة في الإذاعة" (التقرير ITU-R BT.2420) الخلفية التقنية والتعاريف المستخدمة من أجل الأنظمة AIAV. ويصف أيضاً الخبرة المكتسبة من الاختبارات الحالية الجارية فيما يخص مواد البرامج AIAV، والتحديات التي برزت من خلال تجارب الإنتاج.

وقال هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات "إن دور الاتحاد في جعل هذا النوع من المعارف التقنية متاحاً أمر أساسي للتنسيق العالمي لإنتاج المحتوى وتوزيعه للجمهور العام – لدعم التبادل الدولي للبرامج والجودة الشاملة للخدمة".

وقد وافقت على التقرير في شهر أبريل لجنة الدراسات لقطاع الاتصالات الراديوية المعنية بالخدمة الإذاعية (لجنة الدراسات 6 التابعة لقطاع الاتصالات الراديوية) والتي ينصب تركيزها على خدمات الصورة والصوت والوسائط المتعددة والبيانات التي تستهدف عامة الناس أساساً.

وقال فرانسوا رانسي، مدير مكتب الاتصالات الراديوية بالاتحاد "إن لجنة الدراسات 6 وفرق العمل التابعة لها (6A و6B و6C) تضع أحكاماً ومعايير مهمة بشأن الإشارات السمعية والفيديوية من أجل الوسائط المستقبلية". وأضاف قائلاً "ومن المسلم به على نطاق واسع أن المحتوى الفيديوي أصبح واحداً من المكونات الرئيسية للمجتمع الرقمي وبالتالي أصبحت الحاجة إلى المعايير ذات أهمية متزايدة".

وقال أندي كويستد من هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) ورئيس فرقة العمل 6C "إن هذا التقرير جاء نتيجة للعمل العظيم الذي اضطلع به مقرران هما الدكتور بوبي كرام من إدارة الولايات المتحدة والدكتور نيلز بيترز من شركة Qualcomm. ويشمل أيضاً مساهمات من إدارات أخرى بمشاركة عدد من الهيئات الإذاعية".

تجربة جديدة للواقع

يصف التقرير الجديد كيفية سماح الأنظمة AIAV للمستعملين بخوض تجارب غامرة مع "درجة حضور غير مسبوقة" ناجمة عن خداع نظم الإدراك الحسي في الدماغ بحيث يعتقد المستعملون أنهم يتواجدون فعلاً في مكان آخر أو حتى أنهم أشخاص آخرون.

وتقوم العديد من الهيئات الإذاعية التلفزيونية بإجراء تجارب إنتاجية لتقييم قابلية تنفيذ تطبيقات محتوى وبرامج الأنظمة AIAV. وتمت التجارب في أحداث دولية كبرى مثل دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو في 2016 ودورة الألعاب الشتوية في بيونغشانغ في 2018 وبالطبع في كأس العالم لكرة القدم الذي نُظم مؤخراً في 2018 في روسيا – ولكن دون الاقتصار على الرياضة فقط.

ولقد قامت الهيئة الإذاعية الأمريكية ABC بتجربة الأخبار والعروض الترفيهية، في حين أنتجت هيئة الإذاعة البريطانية أفلاماً وثائقية. وجرّب آخرون التسجيلات الفيديوية الموسيقية والحفلات الموسيقية والرسوم المتحركة. ومن بين الهيئات الإذاعية التي تقوم باختبارات وتجارب: Arte و Asahi Fuji TVوBBC وCanal+ وCBS، وDirecTV، وEurosport، وNBC، وNHK، وNippon TV، وRAI وSky Europe، وTBS-TV، وTelemundo، وTurner Sports، وZDFTV.

وقال الدكتور يوكيهيرو نيشيدا من حكومة اليابان ورئيس لجنة الدراسات 6 "إن الهيئات الإذاعية حريصة على إدخال خدمات سمعية مرئية جديدة لجذب المشاهدين. فمن المؤكد أن التجارب الغامرة التي تتيحها أنظمة AIAV ستثير إعجاب الجماهير. ويساعد هذا التقرير الهيئات الإذاعية على فهم أفضل لإمكانات الأنظمة AIAV". وأضاف قائلاً "وتواصل لجنة الدراسات 6 لقطاع الاتصالات الراديوية خدمة الصناعة الإذاعية باعتماد أحدث التكنولوجيات من أجل الإذاعة."

قضايا الإنتاج

يميل إنتاج الأنظمة AIAV إلى أن يكون أكثر تعقيداً بوضوح بالمقارنة مع إنتاج البرامج التقليدية. ويقول بعض منتجي المحتوى الذي هم بحاجة الآن إلى التفكير في تقنيات سرد مختلفة للقصص، إن سرد قصص الواقع الافتراضي أقرب إلى المسرحيات منه إلى سرد القصص السينمائية.

ويجري أيضاً إعداد توصية جديدة للاتحاد لتحديد قيم معلمات الأنظمة AIAV من أجل تسهيل إنتاج البرامج وتبادلها دولياً.

وينظر التقرير أيضاً في القضايا الصحية المحتملة المتعلقة بالمستعمل، بما في ذلك الأمراض الحسية التي قد يعاني منها بعض المستعملين. ويتضمن التقرير تفاصيل تفيد بأنه يجري إنتاج المحتوى ليستغرق أقل من 15 دقيقة لتفادي التسبب في دوار الحركة.

ما هي الخطوات المقبلة؟

ترى العديد من المنظمات أن الأنظمة AIAV تقدم خيارات جديدة ومثيرة لصانعي المحتوى لا سيما عند اقترانها بتحسينات أخرى لقطاع الاتصالات الراديوية مثل التلفزيون فائق الوضوح والمدى الدينامي العالي والتدرج اللوني الواسع ومعدل الترتيل العالي. هذا بالإضافة إلى الأنظمة الصوتية المتقدمة التي راجعتها مؤخراً لجنة الدراسات 6 في إطار التوصية ITU-R BS.2051، الأنظمة الصوتية المتقدمة من أجل إنتاج البرامج، لتشمل سماعات الرأس المرتبطة بالبيانات الشرحية التي تمثل جزءاً أساسياً من تجربة الأنظمة AIAV.

وخلال الأشهر المقبلة، سيواصل فريق المقررين المعني بالأنظمة AIAV جمع المعلومات بل والأهم من ذلك العمل مع هيئات أخرى لإصدار توجيهات واضحة وفي الوقت المناسب وتقارير وبالتالي توصيات بشأن هذه التجربة الإذاعية الجديدة.

وبالتوازي مع الأفرقة المعنية بالأنظمة AIAV، عيّنت فرقة العمل 6C مقرراً لبحث إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في البث الإذاعي. وهذا الجزء الجديد من العمل يمكن أن يكون له تأثير كبير على جميع جوانب البث الإذاعي وإنتاج المحتوى والشخصنة.​