التزام بتوصيل العالم

SDG

نشرة صحفية

الحاجة إلى معايير جديدة لدفع عجلة الزراعة الرقمية

الاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة الأغذية والزراعة يركزان على مساعدة المزارعين على تبني الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء




جنيف, 16 نوفمبر 2021

ستستفيد الموجة المقبلة من التقدم التكنولوجي لدعم احتياجات سكان العالم المتزايد عددهم بسرعة من الذكاء الاصطناعي (AI) وإنترنت الأشياء (IoT) لتحسين دقة التقنيات الزراعية واستدامتها.

ويمكّن الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والخدمات الموصولة والأنظمة المستقلة، معاً، المزارعين من اتخاذ قرارات على مستوى المتر المربع الواحد أو فرادى النباتات أو الحيوانات، بدلاً من اتخاذها على مستوى الحقل بأكمله أو المواشي كلها. وتسمح هذه الدقة بتدخلات مستنيرة تؤدي في نهاية المطاف إلى تحسين الاستدامة الزراعية من خلال مساعدة المزارعين على إنتاج المزيد بموارد أقل.

وسيقوم فريق متخصص جديد مكرس لموضوع 'الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء من أجل الزراعة الرقمية' تابع للاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) بدراسة الأنظمة السيبرانية-المادية الناشئة كأساس للتقييس من أجل تحفيز نشرها لأغراض الزراعة في جميع أنحاء العالم.

وقال هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات: "إن التوقعات التي تفيد بأن كوكبنا سيضم 9,7 مليار نسمة بحلول عام 2050 تستدعي تقدماً تكنولوجياً كبيراً للحفاظ على حياة العديد من الناس". وأضاف قائلاً: "ويمثل هذا الفريق المتخصص بداية دفعة عالمية لضمان النفاذ المنصف إلى القدرات الجديدة الناشئة في مجال الزراعة مع التقدم الذي تشهده التكنولوجيا الرقمية."

التعاون مع منظمة الأغذية والزراعة
سيعمل الفريق المتخصص بالتعاون الوثيق مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (FAO)، مما يؤدي إلى حشد الجهود الدولية لمحاربة الجوع وتحسين التغذية والأمن الغذائي.

وستشمل اختصاصات الفريق قدرات جديدة لتمييز الأنماط المعقدة ضمن حجم كبير من البيانات الزراعية والجغرافية المكانية؛ وتحسين أساليب الحصول على هذه البيانات ومعالجتها وتحليلها؛ وتمكين فعالية صنع القرار؛ وتوجيه التدخلات لتحقيق النتائج المثلى في عمليات الإنتاج الزراعي.

وقال ديان ياكوفلفيتش، رئيس موظفي المعلومات ومدير شعبة الرقمنة والمعلوماتية في منظمة الأغذية والزراعة "إن القدرات الرقمية الجديدة تتيح لنا فرصة فريدة وفورية لتحويل الأنظمة الغذائية وتسريع الأثر من أجل القضاء على الجوع. وسيساهم الفريق المتخصص الجديد بشكلٍ كبير في هذه الجهود حيث يجمع الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء كأداتين رئيسيتين لتمكين قدرات جديدة في مجال الزراعة الرقمية."

وتهدف الدراسة المنشودة إلى دعم التقدم العالمي في مجالات من قبيل الزراعة الدقيقة، والتحليلات التنبؤية من أجل الزراعة الذكية، والاستفادة المثلى من المساحات القابلة للزراعة، ومراقبة الماشية وإدارتها عن بُعد، والروبوتات الزراعية، وأتمتة بيوت الاستنبات.
وستولي الدراسة اهتماماً خاصاً لاحتياجات البلدان النامية حيث تعتمد سبل عيش الناس أساساً على الزراعة. وهذه البلدان هي أيضاً البلدان التي يمكن أن توفر فيها الحلول الرقمية أكبر المكاسب فيما يتعلق بالاستدامة والقدرة على التكيف في مجال الزراعة.

التركيز على المجتمعات الذكية
سيقدم الفريق المتخصص تقاريره إلى فريق خبراء التقييس التابع للاتحاد والمعني بموضوع 'إنترنت الأشياء والمدن والمجتمعات الذكية'، في إطار لجنة الدراسات 20 لقطاع تقييس الاتصالات.

والمشاركة في الفريق المتخصص الجديد مفتوحة لجميع الأطراف المهتمة.

ويأتي ذلك إلى جانب إنشاء فريق العمل بالمراسلة الجديد المعني بموضوع 'الذكاء الاصطناعي للأشياء' (أيضاً في إطار لجنة الدراسات 20 لقطاع تقييس الاتصالات) الذي يهدف إلى إعداد مبادئ توجيهية لأعمال التقييس المستقبلية المتعلقة بإنترنت الأشياء والمدن والمجتمعات الذكية.

وبلغت لجنة الدراسات 20 لقطاع تقييس الاتصالات أيضاً المرحلة الأولى من الموافقة ('القبول') على مواصفات البروتوكول LoRaWAN كمعيار للاتحاد. ويتمثل الهدف من هذا النقل للبروتوكول منخفض القدرة لشبكات المناطق الواسعة إلى معيار جديد للاتحاد في دعم اعتماد البروتوكول على الصعيد العالمي.

***
نبذة عن الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)
الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) هو وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مسائل تكنولوجيات المعلومات والاتصالات (ICT)، التي تقود عجلة الابتكار في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات جنباً إلى جنب مع 193 دولة عضواً وعضوية تضم ما يزيد على 900 كيان من الشركات والجامعات والمنظمات الدولية والإقليمية. والاتحاد الذي أُنشئ منذ أكثر من 150 عاماً هو الهيئة الحكومية الدولية المسؤولة عن تنسيق الاستعمال العالمي المشترك لطيف الترددات الراديوية وتعزيز التعاون الدولي في تخصيص المدارات الساتلية وتحسين البنية التحتية للاتصالات في العالم النامي ووضع معايير عالمية لكفالة التوصيل البيني السلس لمجموعة واسعة من أنظمة الاتصالات. ويلتزم الاتحاد بتوصيل العالم: من الشبكات عريضة النطاق إلى أحدث التكنولوجيات اللاسلكية، ومن ملاحة الطيران والملاحة البحرية إلى علم الفلك الراديوي ورصد الأرض من خلال السواتل والرادارات الأوقيانوغرافية فضلاً عن التقارب في خدمات الهاتف الثابت والمتنقل، وتكنولوجيات الإنترنت والإذاعة. ولمزيد من المعلومات، زوروا www.itu.int.​