ITU

Committed to connecting the world

World Telecommunication Development Conference 2014

_
 

Statement by Dr. Mohammed Al Amer, Chairman of the Board of the Telecommunications Regulatory Authority, Kingdom of Bahrain


شكراً لكم سيدي الرئيس،

بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة الرئيس، السيد الأمين العام، أصحاب المعالي الوزراء، أصحاب السعادة، والزملاء الكرام، السيدات والسادة.

أود بداية بالنيابة عن مملكة البحرين أن أعرب عن تقديرنا العظيم للاتحاد الدولي للاتصالات، وامتناننا الكبير للدولة المضيفة، دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وعلى حسن تنظيم هذا الحدث الدولي الهام.

أعزائي الحضور

إن مملكة البحرين ومنذ تحرير سوق الاتصالات فيها في عام 2002، قد تقدمت بثبات نحو ضمان النمو المتنامي والمستدام لقطاع الاتصالات من أجل الإرتقاء بمواطنيها وتحسين جودة حياتهم. متبنين الأسلوب الإندماجي والتشاوري الشامل في صنع السياسات ووضع الإطر التنظيمية، وباتباع فكر التنظيم اللاحق (ex-post) بدلاً من التنظبيم السابق (ex-ante) مما وفر البيئة الملائمة لأكثر من 60 شركة مرخصة لها من تقديم مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات العامة والخدمات النوعية. كذلك، وجنبا إلى جنب مع الجهود المستمرة للحفاظ على التقنيات والعمليات في المملكة بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، كل ذلك أدى إلى أن يكون للمملكة سوق في مجال الاتصالات يتسم بالديناميكية والتنافسية.

وقد واصلت هذه الاستراتيجية التي تركز على المستهلك استمرارها مع إتباع تنفيذ المبادرات التي تم الاتفاق عليها في مؤتمرنا العالمي السابق لتنمية الاتصالات الذي عقد في حيدرأباد.

الحضور الكرام

لقد أصبح الأمن السيبراني ولاسيما حماية الأطفال عند استخدامهم للإنترنت، هدفاً ملحا،ً إلا أنه عند إجراء مراجعة شاملة لسلامة استخدام الإنترنت وتقييم مستوى الوعي الوطني من التهديدات عبر الإنترنت. تبينت لنا الحاجة لرفع مستوى الوعي العام مقارنة بالأضرار التي قد تنجم بسبب الاستخدام الخاطئ، مما استوجل إطلاق حملة توعوية وطنية أطلق عليها اسم "التصفح الآمن" وذلك في عامي 2010 و 2013، استهدفت تثقيف وتوعية الأطفال من المخاطر المحدقة بهم والتي قد يواجهوها من الاستخدام اليومي الانترنت. وقد شملت حملة عام 2013 أيضا انطلاق البرنامج التعليمي التفاعلي عبر الانترنت والذي يستهدف الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية، وروعي تقديمه باللغات الخمس الأكثر استخداما من قبل المواطنين والوافدين بالمملكة. أما من جانب حماية قطاع الأعمال العملي فقد بادرنا بتنفيذ فريق الاستجابة لحوادث أمن الحاسوب (CSIRT) في المملكة.

كما تم وضع شبكة النطاق العريض (البرودباند) نصب أعيننا كهدف استراتيجي للمملكة من ضمن أهم أهداف الخطة الوطنية الثالثة للاتصالات في المملكة والتي نشرت في عام 2012، وهي خطة إستراتيجية للقطاع مدتها ثلاث سنوات. وقد أوضحت الخطة السياسة التي ينبغي أن يتم بموجبها إنشاء شبكة وطنية عريضة النطاق (برودباند) فائقة السرعة. كما تعكف المملكة في الوقت الراهن على مرحلة التخطيط لاستكشاف أفضل نموذج للتنفيذ مع جميع أصحاب المصلحة المعنيين. إلا أن مثل هذه المبادرات تعتمد على وضع معايير عالية من الربط والاتصال الدولي، مؤكدين في هذا السياق دعم مملكة البحرين الكامل لهذه المبادرة .

وكما هو الحال في قطاع الاتصالات، فإن المناقشات وتبادل الخبرات ووضع مسار للتوافق المشترك الذي سيوفره هذا المؤتمر سيكون وسيلة مهمة لتحقيق التعاون والمشاركة البناءة ، ودعوني أنقل لكم احساسي الصادق وثقتي التامة بأن هذا المؤتمر سيسجل نجاحا باهرا وذلك على ضوء النتائج المبهرة التي حققتها لاجتماعات التحضيرية الإقليمية الستة،.

واسمحو لي حضوري الكريم أن أغتنم هذه الفرصة للإعلان عن ترشيح مملكة البحرين لانتخابات مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات، والذي يؤكد من جديد التزامنا ببناء حلول توافقية تعود بالنفع علينا جميعا. وتحقيقا لهذه الغاية، فإننا نتطلع دائما إلى دعمكم المتواصل.

كما لا يخفى عليكم بأن مملكة البحرين سوف تستضيف الندوة العالمية الرابعة عشر لمنظمي الاتصالات في شهر يونيو من هذا العام تحت شعار "الاستفادة من إمكانات العالم الرقمي". ونظرا للتغيرات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فإنه من المتوقع أن يطرح هذه الندوة العالمية بعض المناقشات الجديرة بالاهتمام.

وختاماً، فإنني أدعو الجميع إلى الانضمام إلينا في شهر يونيو القادم ليتواصل الحوار التعاوني بيننا، متطلعين إلى رؤيتكم جميعا في مملكة البحرين قريبا.

شكرا لكم.