التزام بتوصيل العالم

wtisd

نشرة صحفية

النفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستعمالها مستمران في الزيادة بيد أن هناك حاجة إلى مهارات أفضل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتوصيل الناس في كل مكان

الاتحاد يصدر تقرير 2018 بشأن قياس مجتمع المعلومات




جنيف, 11 ديسمبر 2018

لدى الكثير والكثير من الناس وسيلة للنفاذ إلى الإنترنت، بل ويستعملونها. ومع ذلك، فإن هناك حاجة إلى مهارات أفضل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتوصيل الناس في كل مكان، هذا ما أبرزه تقرير الاتحاد لعام 2018 بشأن قياس مجتمع المعلومات. وفي نفس الوقت، انخفضت أسعار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الصعيد العالمي في العقد الأخير. وكان لتحسين التنظيم وعملية وضع السياسات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات دوراً محورياً في تهيئة الظروف لتحقيق هذا الانخفاض في الأسعار، بما يضمن وصول جزء من المكاسب المتعلقة بالكفاءة من جراء زيادة اعتماد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى المستهلكين.

وقال السيد هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات "يظهر تقرير هذا العام إلى أي مدى تدفع الزيادة في الاستثمارات في تكنولوجيات النطاق العريض التحول الرقمي العالمي وتمكن المزيد من الأشخاص من النفاذ إلى مجموعة كبيرة من الخدمات بنقرة على زر". وأضاف: "وفي مؤتمر المندوبين المفوضين لعام 2018 (PP‑18) الذي اختتم أعماله في التو والذي عُقد في دبي، وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد على الخطة الاستراتيجية والمالية للاتحاد للسنوات الأربع القادمة التي تتضمن التزاماً قوياً تجاه العمل الإحصائي للاتحاد. سوف نعمل معاً من أجل بناء البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطوير مهاراتها اللازمة لتعزيز النمو الاقتصادي الشامل ودفع الابتكار وسد الفجوة الرقمية."

وقال السيد براهيما سانو، مدير مكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد "هذا هو العام العاشر لهذا التقرير السنوي الرئيسي للاتحاد المعترف به على نطاق واسع باعتباره مصدراً للبيانات والتحليلات العالمية الأكثر مصداقية وحيادية في العالم بشأن حالة قطاع الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم". وأضاف: "تُظهر تحليلاتنا أن التكنولوجيات الرقمية تحول بشكل أساسي أسلوب معيشتنا وتوفر فرصاً هامة لتعزيز النمو الاقتصادي والنهوض بالاتصالات وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة وحماية الكوكب وتحسين حياة الناس."

الوضع الحالي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

يبين التقرير أن هناك استمراراً في الاتجاه التصاعدي العام في النفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستعمالها. والأمر الأكثر أهمية هو أن العالم تجاوز خط المنتصف بالنسبة لاستعمال الإنترنت حيث أصبحت نسبة مستعملي الإنترنت 51,2 في المائة من سكان العالم بحلول نهاية عام 2018.

مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل المستقبل

يُعد الافتقار إلى مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو عدم كفايتها من العوائق الرئيسية أمام الأفراد للنفاذ إلى الإنترنت. وتبين بيانات الاتحاد وغيرها من مصادر البيانات القُطرية القابلة للمقارنة أن هناك فجوات كبيرة بشكل عام في المهارات اللازمة. ويفتقر ثلث الأفراد إلى المهارات الرقمية الأساسية، مثل نسخ الملفات أو المجلدات أو استعمال أدوات النسخ واللصق؛ وتبلغ نسبة من يملكون المهارات العادية مثل تثبيت البرمجيات أو تشكيلها أو استعمال المعادلات الأساسية في جداول البيانات 41 في المائة فقط؛ وتبلغ نسبة من يستعملون لغة متخصصة في كتابة البرامج الحاسوبية 4 في المائة فحسب.

ويبدو أن مستعملي أجهزة الحاسوب في البلدان المتقدمة يمتلكون مهارات أكبر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أقرانهم في البلدان النامية. ويمكن للافتقار إلى مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو عدم كفايتها أن يقيد بشدة عملية التنمية الاجتماعية الاقتصادية في البلدان النامية وأقل البلدان نمواً (LDC).

ويشير التقرير إلى أن عدم التكافؤ في استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يعكس أوجه التكافؤ الأخرى، مثل تلك المتعلقة بالتعليم والثروة والمساواة بين الجنسين بين مختلف مناطق العالم.

اتجاهات الإيرادات والاستثمارات الخاصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

يظهر التقرير أن إيرادات الاتصالات العالمية بالتجزئة وصلت إلى 1,7 تريليون دولار أمريكي في عام 2016، وهو ما يمثل 2,3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي (GDP) العالمي. وعلى الصعيد الإقليمي، تلحظ بوضوح أهمية القطاع في رفع النمو الاقتصادي، خاصةً في العالم النامي. فقد مثلت إيرادات الاتصالات في عام 2016 في منطقة إفريقيا والدول العربية 3 في المائة في المتوسط من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنةً بنسبة 2 في المائة في آسيا والمحيط الهادئ والأمريكتين (باستثناء الولايات المتحدة وكندا) وأقل من 2 في المائة في كومنولث الدول المستقلة وأوروبا.

ومثّلت إيرادات الاتصالات الثابتة نصف إيرادات الاتصالات المتحققة في عام 2016 في جميع أنحاء العالم. وقد انخفضت إيرادات الاتصالات المتنقلة عالمياً بمقدار 7 في المائة في الفترة بين 2014 و2016 من 924 مليار دولار أمريكي في 2014 إلى 859 مليار دولار أمريكي في 2016. ويبين التقرير أن النمو في إيرادات الاتصالات المتنقلة تأثر بانتشار الخدمات المتاحة بحرية على الإنترنت (OTT) التي تعمل على البنية التحتية القائمة للاتصالات وأن نجاح تطبيقات المراسلة القائمة على بروتوكول الإنترنت يضر في الغالب الاستعمال التقليدي للنصوص وما يرتبط به من إيرادات. ولوحظ أيضاً أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يتسم بالاستثمارات الضخمة في البنية التحتية، إلى جانب زيادة في النفقات الرأسمالية للاتصالات مدفوعة بشكل كبير بالطلب على خدمات البيانات واستعمالها في الاقتصادات النامية.

اتجاهات أسعار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

يبرز التقرير أن أسعار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات انخفضت عالمياً في العقد الأخير بالتوازي مع الزيادة في النفاذ إلى خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستعمالها. وسجلت خدمات النطاق العريض الثابت الانخفاض الأكبر في الأسعار بين كل خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. واستمرت أسعار الاتصالات الخلوية المتنقلة في اتجاه الانخفاض المستمر في الفترة 2017‑2008، جنباً إلى جنب مع الزيادة المستمرة في معدل انتشار هذا النوع من الاتصالات. وكان لتحسن التنظيم وعملية وضع السياسات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات دور محوري في تهيئة الظروف للانخفاض في الأسعار الذي لوحظ في الفترة 2017‑2008 مما يضمن أن المكاسب المتعلقة بالكفاءة المتحققة من جراء زيادة اعتماد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قد انسحبت جزئياً على العملاء.

وحققت بعض البلدان الأكثر اكتظاظاً بالسكان مثل بنغلاديش والصين والهند سلال أسعار للاتصالات الخلوية المتنقلة تقل عن 3 دولارات أمريكية شهرياً وتأتي ضمن البلدان العشرين الأقل أسعاراً في العالم. وهناك أيضاً عدد من أقل البلدان نمواً من بينها بوتان وإثيوبيا وميانمار ونيبال وجنوب السودان تقدم أسعاراً تقل عن 3 دولارات شهرياً.

وجميع البلدان المتقدمة تقريباً لديها أسعار لاتصالات النطاق العريض القائمة على استعمال أجهزة الحاسوب تعادل ما يقل عن 2 في المائة من الدخل القومي الإجمالي (GNI) للفرد. وقد انخفضت كثيراً أسعار خطة النطاق العريض الثابت الأساسية في العالم أجمع في العقد الأخير، من أكثر من 40 دولاراً أمريكياً شهرياً في المتوسط في عام 2008 إلى 25 دولاراً أمريكياً شهرياً في عام 2017.

مزيد من المعلومات/الموارد:

شارك في المحادثة على وسائل التواصل الاجتماعي بالهاشتاغ #ITUWTIS و#ITUdata