التزام بتوصيل العالم

SDG

بيان صحفي

الاتحاد الدولي للاتصالات يحتفل باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2018 مع تكريم مستكشفات الفضاء والتركيز على الذكاء الاصطناعي

تسليط الضوء على النساء بوصفهن عنصراً أساسياً للنهوض بالذكاء الاصطناعي واستكشاف الفضاء




جنيف, 17 مي 2018

 

اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات (WTISD) هو يوم تحتفل به الأمم المتحدة رسمياً. ويُعقد سنوياً في 17 مايو لتعزيز إمكانات الإنترنت وتكنولوجيات المعلومات والاتصالات (ICT) الأخرى من أجل تحسين المجتمعات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم.

ويصادف هذا اليوم أيضاً الذكرى السنوية لتوقيع الاتفاقية الدولية الأولى للإبراق وإنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

موضوع عام 2018: تمكين الجميع من الاستخدام الإيجابي للذكاء الاصطناعي (AI)

لقد شهدت السنوات الأخيرة تقدماً هائلاً في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. وبدأت التكنولوجيات القائمة على الذكاء الاصطناعي تظهر الآن كعنصر أساسي للأدوات والتطبيقات المستخدمة لمساعدة الناس في التمتع بحياة أفضل عن طريق تحسين الرعاية الصحية والتعليم والخدمات المالية والزراعة والنقل ومجموعة واسعة من الخدمات الأخرى.

وفي كل سنة منذ 1969، ينظم أعضاء الاتحاد وشركاؤه فعاليات في كل أنحاء العالم يوم 17 مايو لإقرار وتعزيز الدور الإيجابي الذي يمكن لتكنولوجيات المعلومات والاتصالات أن تؤديه في مجتمعاتنا واقتصاداتنا.

واعترافاً باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2018، قال أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته الفيديوية، "إنني أثني على الاتحاد للدور الحاسم الذي يؤديه لتضييق الفجوة الرقمية وتوصيل الناس أينما كانوا ومهما كانت الوسائل المتاحة لهم. وإذ نتطلع إلى مستقبل رقمي على نحو متزايد، أرحب بتركيزكم على استكشاف الطريقة التي يمكن بها للذكاء الاصطناعي التعجيل بالتقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة."

وأضاف قائلاً "تنطوي التكنولوجيات الناشئة على إمكانات لتمكين الناس وتحويل الطريقة التي ننقل بها المعارف، وزيادة الغلات الزراعية، وإنتاج طاقة مستدامة ومتجددة، وعلاج الأمراض بل وأكثر من ذلك بكثير. فلنواصل العمل معاً لضمان أن تخدم هذه التكنولوجيات الصالح العام والبشرية جمعاء."

وفي مقر الاتحاد بجنيف، تميز هذا اليوم بتنظيم منتدى تفاعلي مع رائدات فضاء وأول مستكشفة للفضاء من القطاع الخاص، دُعين لتبادل وجهات نظرهن بشأن التكنولوجيات القائمة على الذكاء الاصطناعي، الحالية والمحتملة، في الرحلات الفضائية واستكشاف الفضاء.

وقال هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات "إننا إذ نفكر في قدرة الذكاء الاصطناعي على التعجيل بتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، بإمكان ضيوفنا الخاصين تسليط ضوء من منظور جديد على معنى الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا لتحقيق الصالح العام – للجميع، ولا سيما للنساء والفتيات".

وفيما يلي أسماء النساء اللاتي أطلعن الحضور على الأمثلة التي شجعتهن شخصياً على كسر الحواجز القائمة بين الجنسين في مجال علوم الفضاء:

  • ليو يانغ، رائدة فضاء وقائدة طائرة، أول امرأة صينية في الفضاء؛
  • سامانتا كريستوفوريتي، رائدة فضاء وقائدة طائرة، أول امرأة إيطالية في الفضاء؛
  • أنوشه أنصاري، عضو ورئيسة إدارة، مجلس إدارة مؤسسة XPRIZE، سفيرة فضاء، أول مستكشفة للفضاء بتمويل خاص.

وأعرب السيد غوتيريش أيضاً عن تقديره لمستكشفات الفضاء هؤلاء في رسالته الفيديوية، حيث قال "إنهن مصدر إلهام للجهود التي نبذلها في سبيل توسيع نطاق الفرص المتاحة للنساء والفتيات في مجال التكنولوجيا".

وخلال حدث اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، قام السيد جاو بتكريم الدكتور ماركو جاغوديش على مساهمته التي استمرت لمدة 50 عاماً للاتحاد بمنحه ميدالية الاتحاد. بدأ الدكتور جاغوديش العمل في 1968 كممثل للصناعة الوطنية للاتصالات وللأوساط الأكاديمية الوطنية ثم أصبح عضواً مؤسساً للمجلس الاستشاري لمركز تنمية الاتصالات – الذي سجل بداية عهد جديد في العمل الإنمائي للاتحاد وأدى إلى إنشاء قطاع تنمية الاتصالات بالاتحاد.

وقال السيد جاو "إن الدكتور جاغوديش، أحدث منذ البداية تأثيراً كبيراً بشأن الاحتياجات المحددة للبلدان النامية. وإن الاتحاد يعرب عن امتنانه لكم، ومن خلالكم، للعديد من الخبراء في جميع أنحاء العالم الذين عززوا دور منظمتنا على مدى تاريخها الذي يمتد لأكثر من 150 عاماً."

وجرى الاحتفال في هذا الحدث أيضاً بالعدد الافتتاحي لجريدة الاتحاد الجديدة: اكتشافات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي يركز تركيزاً خاصاً على الذكاء الاصطناعي.

ولمزيد من المعلومات بشأن اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، يرجى زيارة الموقع: www.itu.int/wtisd.