التزام بتوصيل العالم

SDG

نشرة صحفية

الاتحاد الدولي للاتصالات يصدر طبعة 2017 لحقائق وأرقام عن تكنولوجيات المعلومات والاتصالات العالمية

تُظهِر الإحصاءات استمرار احتلال الشباب للصدارة في استعمال الإنترنت في حين تضرب اشتراكات النطاق العريض المتنقل الرقم 4,3 مليار




جنيف, 31 جوييه 2017

 

: تُظهِر البيانات الجديدة التي أصدرها الاتحاد الدولي للاتصالات، وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أن هناك 830 مليون نسمة من الشباب على الخط، وهو ما يمثل أكثر من 80 في المائة من السكان الشباب في 104 بلدان. ويُظهر منشور الاتحاد، حقائق وأرقام عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لعام 2017، أيضاً زيادة كبيرة في النفاذ وعدد الاشتراكات بالنسبة إلى النطاق العريض، تحتل فيها الصين الصدارة.

وهذا المنشور السنوي الخاص ببيانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية والذي ينتظره العالم بشغف كبير، يُظهِر النمو المستمر في استعمال الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة للإنترنت. وفي أقل البلدان نمواً (LCD)، تصل نسبة الشريحة العمرية 24‑15 من الأفراد الذين يستعملون الإنترنت إلى 35 في المائة، مقارنةً بنسبة 13 في المائة في البلدان المتقدمة و23 في المائة في العالم ككل. ففي الصين والهند وحدهما، يستعمل الإنترنت نحو 320 مليون نسمة من الشباب.

وقال السيد هولين جاو، الأمين العام للاتحاد "يُظهر منشور الاتحاد، حقائق وأرقام عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لعام 2017 أنه يجري تحقيق خطوات واسعة في زيادة النفاذ إلى الإنترنت من خلال زيادة تيسر شبكات النطاق العريض. وللتوصيلية الرقمية دور حاسم في تحسين المعيشة، حيث إنها تفتح الأبواب أمام فرص معرفية وتوظيفية ومالية غير مسبوقة لمليارات من السكان في شتى أنحاء العالم.

تزايد الطابع المتنقل للنطاق العريض

طبعة 2017 الجديدة من منشور الاتحاد، حقائق وأرقام عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لعام 2017، تُظهر أن اشتراكات النطاق العريض المتنقل زادت بنسبة 20 في المائة سنوياً خلال السنوات الخمس الأخيرة ومن المتوقع أن تصل أعدادها إلى 4,3 مليار في العالم بنهاية عام 2017.

وفي الفترة بين 2012 و2017، شهدت أقل البلدان نمواً معدل النمو الأعلى في اشتراكات النطاق العريض المتنقل. وبرغم ذلك، تسجل هذه البلدان النسبة الأقل عالمياً لعدد اشتراكات الاتصالات المتنقلة لكل 100 نسمة بمقدار 23 في المائة.

وزادت أعداد اشتراكات النطاق العريض الثابت بنسبة 9 في المائة سنوياً خلال السنوات الخمس الأخيرة بإضافة نحو 330 مليون اشتراك.

وكانت هناك زيادة في اشتراكات النطاق العريض الثابت عالي السرعة على التوازي مع زيادة عدد توصيلات الألياف البصرية. ويمكن عزو معظم الزيادة في اشتراكات النطاق العريض الثابت عالي السرعة في البلدان النامية إلى الصين، التي تستحوذ على 80 في المائة من جميع اشتراكات النطاق العريض الثابت بسرعة Mbit/s 10 أو أكبر في العالم النامي.

النطاق العريض المتنقل ميسور التكلفة بشكل أكبر من النطاق العريض الثابت

انخفضت أسعار النطاق العريض المتنقل كنسبة مئوية من الدخل القومي الإجمالي للفرد إلى النصف في الفترة بين 2013 و2016.

والنطاق العريض المتنقل ميسور التكلفة بشكل أكبر من النطاق العريض الثابت في معظم البلدان النامية.


 

الفجوة الرقمية بين الجنسين

على الرغم من تقلص الفجوة بين الجنسين من مستعملي الإنترنت في معظم المناطق منذ عام 2013، لا تزال نسبة الرجال من مستعملي الإنترنت أعلى قليلاً من النساء في ثلثي بلدان العالم. وفي 2017، يبلغ معدل انتشار الإنترنت عالمياً بين الرجال 50,9 في المائة مقارنةً بنسبة 44,9 في المائة للنساء.

وفي الأمريكتين، يزيد عدد النساء اللاتي تستعملن الإنترنت عن مستعمليها من الرجال.

عرض النطاق الدولي والإيرادات من الاتصالات

زاد عرض نطاق الإنترنت الدولية بنسبة 32 في المائة في الفترة بين 2015 و2016، حيث سجلت إفريقيا الزيادة الأعلى بين جميع المناطق بنسبة 72 في المائة خلال هذه الفترة.

وقد انخفضت الإيرادات من الاتصالات في العالم بنسبة 4 في المائة من تريليوني دولار أمريكي في 2014 إلى 1,9 تريليون دولار أمريكي في 2015. وتحقق البلدان النامية التي يسكنها 83 في المائة من سكان العالم 39 في المائة من إيرادات الاتصالات في العالم.

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة

يوضح منشور الاتحاد، حقائق وأرقام عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لعام 2017 استمرار قيام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بدور متزايد الأهمية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDG) العالمية.

وقال السيد براهيما سانو، مدير مكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد "تستمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أن تكون أحد العوامل التمكينية الرئيسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، حيث تعمل على سد الفجوة الرقمية وتعزيز إنشاء اقتصاد رقمي شامل للجميع". وأضاف "وأنا على يقين من أن المناقشات التي ستجري خلال المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات لعام 2017 ستسهم في زيادة دفع البلدان نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة".

ويعقد المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات لعام 2017 في الفترة 20‑9 أكتوبر في بوينس آيرس، الأرجنتين تحت موضوع "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة".

نبذة عن الاتحاد الدولي للاتصالات

الاتحاد الدولي للاتصالات هو وكالة الأمم المتحدة الرائدة في مسائل تكنولوجيات المعلومات والاتصالات، التي تقود عجلة الابتكار في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات جنباً إلى جنب مع 193 دولة عضواً وعضوية 800 كيان تقريباً من القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية. والاتحاد الذي أُنشئ منذ أكثر من 150 عاماً في 1865 هو الهيئة الحكومية الدولية المسؤولة عن تنسيق الاستعمال العالمي المشترك لطيف الترددات الراديوية وتعزيز التعاون الدولي في تخصيص المدارات الساتلية وتحسين البنية التحتية للاتصالات في العالم النامي ووضع معايير عالمية لكفالة التوصيل البيني السلس لمجموعة ضخمة من أنظمة الاتصالات. ويلتزم الاتحاد بتوصيل العالم: من الشبكات العريضة النطاق إلى أحدث التكنولوجيات اللاسلكية، ومن ملاحة الطيران والملاحة البحرية إلى علم الفلك الراديوي ورصد الأرض من خلال السواتل والرادارات الأوقيانوغرافية فضلاً عن التقارب في خدمات الهاتف الثابت والمتنقل، وتكنولوجيات الإنترنت والإذاعة الصوتية والتلفزيونية www.itu.int.