ITU

التزام بتوصيل العالم

لمحة عن لجنة الدراسات 13

لجنة الدراسات 13 بقطاع تقييس الاتصالات - شبكات المستقبل، بما في ذلك الحوسبة السحابية وشبكات الاتصالات المتنقلة وشبكات الجيل التالي
 
تولت لجنة الدراسات 13 قيادة أعمال تقييس شبكات الجيل التالي (NGN) في الاتحاد الدولي للاتصالات، وهي تعنى الآن بتلبية احتياجات تطور هذه الشبكات مع التركيز على شبكات المستقبل والجوانب الشبكية للاتصالات المتنقلة .
 
وتشير شبكة الجيل التالي بوجه عام إلى الانتقال في جميع أنحاء العالم من الشبكة القائمة على تبديل الدارات إلى تلك القائمة على تبديل الرزم. وقد خفض الانتقال إلى شبكات الجيل التالي من النفقات الرأسمالية وتكاليف النفقات التشغيلية التي يتكبدها مقدمو الخدمات وأتاح بدء تنفيذ مجموعة متنوعة وغنية من الخدمات. وجرياً على المعهود في قطاع تقييس الاتصالات، أوليت أولوية لخفض استهلاك الطاقة لدى وضع معايير شبكات الجيل التالي. وفي هذا الصدد أثبتت شبكات الجيل التالي تفوقها الكبير على الشبكات التقليدية.
 
وقد كان دور شبكات الجيل التالي، ولا يزال، حاسماً في تقارب الاتصالات الثابتة والمتنقلة (FMC) وتقارب الاتصالات مع الإذاعة، ولنا في ابتكارات كتلفزيون بروتوكول الإنترنت (IPTV) مثال على ذلك. وتشكل شبكات الجيل التالي أيضاً ركيزة التقارب بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وغيرها من قطاعات الصناعة، كدعم أنظمة النقل الذكية (ITS) في صناعة السيارات. وستواصل لجنة الدراسات 13 دراسة تطور شبكات الجيل التالي عاكفةً على تقييس التحسينات المُدخلة على هذه الشبكات بالتلازم مع ظهور الخدمات والتطبيقات الجديدة.
 
واليوم، ينصرف تركيز لجنة الدراسات 13 إلى شبكات المستقبل (FN) - شبكات المستقبل ما بعد شبكات الجيل التالي – التي يُتوقع أن تنفَّذ طلائعها الأولى في وقت ما قرابة عام 2020 في شكل نماذج أولية أو عمليات نشر على مراحل. وإذ تقيّس اللجنة شبكات المستقبل فهي تسعى لتحقيق أهداف الخدمة والبيانات، والتوعية البيئية والاجتماعية والاقتصادية. وأسفرت هذه الدراسة عن اكتمال جهود التقييس لدعم إنشاء شبكات افتراضية، وتوفير الطاقة في شبكات المستقبل، وإطار تحديد الهوية. وتتمثل الخطط المستقبلية في تطوير جوانب مختلفة من الشبكة الذكية في كل مكان، ومتطلبات إنشاء الشبكة الافتراضية لشبكات المستقبل، وإطار الربط الشبكي المحدَد بالبرمجيات (SDN)، ومتطلبات الأساليب الرسمية للتوصيف والتحقق في الربط الشبكي المحدَد بالبرمجيات.
 
وتشكل الحوسبة السحابية جزءاً مهماً من عمل لجنة الدراسات 13، إذ تضع اللجنة معاييرَ تتناول بالتفصيل متطلبات النظام البيئي للحوسبة السحابية ومعمارياته الوظيفية. وتشمل هذه المعايير الحوسبة بين السُحب وضمن السحابة الواحدة، والتكنولوجيات الداعمة لكل الخدمات المقدمة عبر شبكة الإنترنت (XaaS). ويشمل هذا العمل جوانب البنية التحتية والربط الشبكي في نماذج الحوسبة السحابية ، فضلاً عن اعتبارات النشر ومتطلبات قابلية التشغيل البيني وإمكانية حمل البيانات. وبالنظر إلى أن الحوسبة السحابية تعتمد على التفاعل بين مجموعة متنوعة من موارد البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تضع لجنة الدراسات 13 المعايير التي توفر وسيلة لتمكين خدمات إدارة ومراقبة متسقة من طرف إلى طرف متعددة السحب معروضة عبر ميادين وتكنولوجيات مختلف مقدمي الخدمات.
 
وتشمل أعمال التقييس في لجنة الدراسات 13 أيضاً جوانب الشبكة في إنترنت الأشياء (IoT) ، بالإضافة إلى ضمان الدعم لإنترنت الأشياء عبر شبكات المستقبل وكذلك تطوير شبكات الجيل التالي و شبكات الاتصالات المتنقلة. وتشكل الحوسبة السحابية الداعمة لإنترنت الأشياء جزءاً أساسياً من هذا العمل.
 
وتنظر اللجنة أيضاً في جوانب الشبكة للاتصالات المتنقلة. ويتضمن هذا العمل الاتصالات المتنقلة الدولية – 2000 (IMT-2000) والاتصالات المتنقلة الدولية – المتقدمة (IMT-Advanced) (وهما معياران لقطاع الاتصالات الراديوية يشار إليهما برمزي 3G  و4G على التوالي)؛ وشبكة الإنترنت اللاسلكية؛ وإدارة التنقل؛ ووظائف شبكة الاتصالات المتنقلة متعددة الوسائط؛ والربط الشبكي البيني؛ و إدخال تحسينات على توصيات قطاع تقييس الاتصالات القائمة بشأن الاتصالات المتنقلة الدولية.
 
معالم العمل البارزة
 
تنشر لجنة الدراسات 13 معظم معاييرها في سلسلتي توصيات قطاع تقييس الاتصالات Q و Y. وتشمل إنجازاتها فيما مضى معايير لتمكين التشغيل البيني بين اثنين من التكنولوجيات المهيمنة في شبكات الجيل التالي، الإثرنت وتبديل الوسم بعدة بروتوكولات (MPLS). واضطلعت اللجنة أيضاً بكثير من العمل في مجال الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN)، لا سيما بشأن المعايير التي تسمح للشبكات الخاصة الافتراضية بالعمل على جميع أنواع الشبكات - الشبكات البصرية، وشبكات MPLS ، وشبكات IP وغيرها.
 
وعلاوة على ذلك، قامت لجنة الدراسات 13 بتوصيف المتطلبات الوظيفية والمعماريات للشبكات الداعمة لإيصال المحتوى في تلفزيون بروتوكول الإنترنت (IPTV)، وإدارة الهوية ، وشبكات الاستشعار/تحديد الهوية بواسطة الترددات الراديوية (RFID)، والخدمات والمنصات المفتوحة، من أجل تكامل الخدمات وإيصالها. ويركز العمل المستمر على الحوسبة السحابية، والربط الشبكي في كل مكان، والربط الشبكي للخدمة الموزعة، والشبكات المخصصة، وإنشاء الشبكات الافتراضية، والربط الشبكي المحدَد بالبرمجيات، وإنترنت الأشياء، والشبكات الموفرة للطاقة – وتشكل جميعها ركائز شبكات المستقبل وشبكات الاتصالات المتنقلة وشبكات الجيل التالي.
​​

SG 13 Flyers