التزام بتوصيل العالم

SDG

الاتصالات في حالات الطوارئ

​​​

Specified List is not found

عندما تضرب الكوارث فهي تخلف آثاراً مدمرة على حياة الناس وعلى الاقتصاد. وتشير أحدث البيانات إلى أن أكثر من 301 مليون شخص تضرروا من جراء الكوارث ما بين عامي 2016 و2017. وأصبح أكثر من ثلاثة ملايين شخص بلا مأوى وتجاوز إجمالي قيمة الضرر 481 مليون دولار أمريكي. وكان أثرها أسوأ على من يعيشون في المناطق النائية والمعزولة التي لا يتاح فيها لنفاذ إلى مرافق المعلومات والاتصالات الأساسية. وتؤدي الاتصالات في حالات الطوارئ دوراً بالغ الأهمية في الحد من مخاطر الكوارث وإدارتها.

وقد ساعدت كذلك خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في إذكاء الوعي بشأن أهمية الحد من مخاطر الكوارث وإدارتها. ومن بين أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة (UN) والتي يبلغ عددها 17 هدفاً، تشير الأهداف 1 و2 و11 و13 إلى حاجة البلدان والمجتمعات المحلية إلى أن تتصدى لتحديات الكوارث.

وتكتسي تكنولوجيات المعلومات والاتصالات أهمية حاسمة في الإنذار المبكر وفي أعقاب الكوارث مباشرة إذ تضمن تدفق المعلومات الحيوية في الوقت المناسب.

الاستجابة عند وقوع الكوارث

يدعم الاتحاد الدولي للاتصالات دوله الأعضاء عندما تضرب الكوارث من خلال نشر معدات الاتصالات في حالات
الطوارئ.
المزيد >

الأحداث

ينظم الاتحاد منتديات وورش عمل وطنية ودولية تهدف إلى رفع مستوى الوعي بشأن دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الاتصالات في حالات الطوارئ وفي الحد من مخاطر
الكوارث.
المزيد>

المنشورات

iStock_Publications_310x206.jpgأعد الاتحاد منشورات مختلفة تركز على الجوانب التكنولوجية بشأن كيفية استخدام أنواع مختلفة من تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في إدارة حالات الكوارث والتصدي لها. المزيد >

المشاريع

أحدثت المشاريع المتعلقة بإنشاء أنظمة الإنذار المبكر (EWS) فرقاً في حياة الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المعرضة للكوارث من خلال تقديم الحلول الحافظة للأرواح. المزيد >

الشراكة من أجل الحد من الكوارث

يعكف الاتحاد على إقامة شراكات مع القطاع الخاص لتمويل الأنشطة المتصلة بالتخفيف من آثار الكوارث بهدف إنقاذ
الأرواح.
المزيد >

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المسخَّرة لإدارة حالات الكوارث

يمكن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن تؤدي دوراً هاماً في الوقاية من الكوارث والتخفيف من آثارها والتصدي لها والتعافي بعدها. إذ توجد حاجة ماسة لدى الوكالات الحكومية والجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى المعنية بعمليات الإنقاذ وعمليات صنع القرار إلى الحصول في الوقت المناسب على المعلومات
الناجعة والمرتقبة.
المزيد >