中文  |  English  |  Español  |  Français  |  Русский  |  download pdf
أخبار الاتحاد

تحدثك عما يحدث في عالم الاتصالات

                     
تغير المناخ
الصورة الائتمان: NSN
ستيفان شولتز
المسؤول الأول عن التكنولوجيا، ورئيس قطاع البحوث والتكنولوجيا
شركة شبكات نوكيا سيمتر (Nokia Siemens Networks)
تؤدي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات دوراً فريداً في مساعدة جميع القطاعات على مواجهة تحدي تغير المناخ

اعترفتالكثير من الدراساتالعالمية بإمكانية إحداثتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأثر إيجابي على تغير المناخ. ومن بين هذه الدراسات التقرير الذي أصدرته مجموعة المناخ في سنة 2008 بشأن المعايير، والرصد، والمحاسبة، وإعادة التفكير، بالاشتراك مع مبادرة (SMART 20201) " والأدوات لعام 2020 و"البيان الأخضر" الذي أصدرته ،(GeSI) استدامة البيئة العالمية مجموعة المناخ بالاشتراك مع رابطة النظام العالمي للاتصالات في 2009 للتدليل على أن صناعة الاتصالات (GSMA) المتنقلة المتنقلة يمكنها أن تساعد في الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. ومع ذلك، كان ينبغي عرض ذلك على الحكومات لكي تأخذ دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الاعتبار لدى تحديد السياسات البيئية وسياسات التنمية المستدامة.

التركيز الأساسي يقع على تحقيق الكفاءة في استخدام الطاقة

على الرغم من أن صناعة تكنولوجيا المعلوماتوالاتصالات تتخذ تدابير جادة من أجل تحسين كفاءة استخدام الطاقة، فمن الواجب أيضاً الاهتمام بالمنافع والمزايا التي يمكن أن تحققها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لقطاعات العمل الأخرى. وانطلاقاً من هذا التفكير، أعلنت شركة شبكات نوكيا سيمتر (Nokia Siemens Networks) مؤخراً أا تستخدم إمكانيا ا الحالية، بالاشتراك مع شركاء جدد، في التعامل مع الفرص المتاحة في قطاع الطاقة. ويمكن لمنتجي الطاقة الاستفادة من التكنولوجياتوالخبراتالتي يتيحها قطاع الاتصالاتوتطبيقها على شبكات توزيع الطاقة بطرق أكثر ذكاءً وأكثر فعالية – وبذلك تُمكّن الاقتصادات كلها من خفض استخداماا للطاقة.

وعلى سبيل المثال، فنحن نتعاون مع شركة برمجيات الأيرلندية لمساعدة منتجي كهرباء الرياح على ServusNet تعظيم توليد الطاقة من مصدر الرياح المتجدد. وبذلك، يمكن الاعتماد ServusNet للمستهلكين الذين يستخدمون برمجيات على مزارع رياح متعددة يتم توزيع إنتاجها في انحاء أوروبا، تصل طاقة كل منها إلى مئات التوربينات. وكلما تطورت سوق الطاقة، ستواجه شركات تشغيل مزارع الرياح منافسة متزايدة في تزويد الشبكات الوطنية أو الإقليمية بالطاقة، كما سيكون من الواجب ضمان أسعارها ومستويات الإمداد. تجارب مع المستهلكين ServusNet وتُجري شركة برمجيات الذين يستخدمون حلولها القائمة على النظام المفتوح لبرمجيات بغرض زيادة ،(OES) إدارة عناصر شبكات نوكيا سيمتر إنتاجية وكفاءة مزارع الرياح. كما تعمل الشركة على تحسين القدرة على التنبؤ بإمدادات الطاقة، مما سيساعد على تعظيم توليد الطاقة.

وإدخال ذكاء شبكات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع الطاقة يمكن أن يحقق العديد من الفوائد والمزايا مثل إدارة استهلاك الطاقة في الوقت الحقيقي، وتوزيع التوليد باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، وتعظيم عملية توليد الطاقة مقارنة باستخدامها. ولهذا السبب، نعكف على تنفيذ العديد من برامج ومبادرات البحوث الخاصة بشبكات التوزيع الذكية. وعلى سبيل المثال، تتعاون الشركة مع أربع عشرة شركة أخرى في إقليم دول الشمال، من بينها عدد من شركات الطاقة وشركات الشبكات الرائدة وعدد من مؤسسات البحوث.

تحدث ستيفان شولتز في موضوع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتغير المناخ في إطار برنامج الاتحاد الدولي للاتصالات الخاص بدور قطاع الأعمال أثناء مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ، الذي عُقِد في كوبنهاغن، الدانمارك، في ديسمبر 2009 ، حيث قال "إن الاتحاد الدولي للاتصالات يقوم بدور جوهري في قياس كفاءة الطاقة في جميع الصناعات – وتحسينها بشكل مباشر – بما في ذلك الطاقة التي يستخدمها الاتحاد نفسه، وهذا يجعل صناعة المعلومات والاتصالات مختلفة عن جميع القطاعات الصناعية الأخرى". ولإقامة الدليل على أحد جوانب الإمكانيات التي تتمتع ا هذه الصناعة، قدم شولتز عرضاً (Change Kiosk iseeT@the Climate) عن الموقع المخصص لتغير المناخ عن طريق الاتصال عن بُعْد من فنلندا

ونحن نعمل باستمرار أيضاً على التقليل من أثر الكربون الناتج عن عملياتنا وعمليات عملائنا. فنسبة 86 في المائة من الطاقة التي تستخدمها شركة تشغيل الاتصالات المتنقلة تستهلكها الشبكة، وتمثل الطاقة نسبة كبيرة من تكاليف شركات تقديم الخدمة. وفي الأسواق التي بلغت مرحلة النضج، تمثل الطاقة ما يصل إلى نسبة 10 في المائة من التكاليف، بينما تصل هذه النسبة إلى ما بين 15 و 30 في المائة في الأسواق الناشئة. والحلول التي توفرها شركة شبكات نوكيا سيمتر مصممة لتخفيض تكاليف تشغيل الشبكات وتخفيض استهلاك الطاقة في شبكات الاتصالات. وتتألف مجموعة الحلول من عناصر تستهدف مجالات محددة من استهلات طاقة الشبكة، والإدارة والتوريد، كما أا تسمح بتوسيع الشبكات في المناطق الريفية والنائية بشكل مربح وكفؤ بالاستغناء عن المولدات التي تعمل بالديزل والاعتماد على محطات الطاقة القاعدية، مما يتيح طريقة لتوسيع نطاق شبكات التوصيل غير الضارة بالبيئة.

توسيع نطاق شبكات التوصيل

هما – Zain وشركة Telenor Pakistan وقّعت شركة من شركات توفير الاتصالات الهاتفية المتنقلة في باكستان – عقوداً مع شركة شبكات نوكيا سيمتر لبناء مواقع لتوليد الطاقة الشمسية خارج شبكة توزيع الطاقة العادية لتزويد مرافق الاتصالات في باكستان وفي بلدان شرق إفريقيا. وقد استطاعت شركتنا حتى الآن إقامة أكثر من 390 موقعاً تعمل بالطاقة المتجددة في 25 بلداً في إقليم آسيا والمحيط الهادئ، والصين، وأوروبا، والشرق الأوسط، وإفريقيا، وأمريكا اللاتينية. وبحلول سنة 2011 ، ستكون الطاقة المتجددة هي اختيارنا الأول لتزويد المحطات القاعدية بالطاقة في المناطق الريفية والنائية.

ويصل حجم الاستثمارات المتوقعة في تحسين الطاقة في شبكات الاتصالات في جميع أنحاء العالم إلى عدة مليارات يورو – ولكن عائد الاستثمار سيتحقق خلال عدة سنوات، وليس عدة عقود. وقصارى القول، تُمسِك صناعة الاتصالات بمفتاح توحيد الأفراد وقطاع الأعمال في تلبية المعايير البيئية في القرن الواحد والعشرين، كما أن لديها اليوم من الأدوات ما يمكِّنها من القيام بدورها في محال الطاقة.

 


1 “SMART 2020: Enabling the low carbon economy in the information age”, The Climate Group, 2008.

2 “Mobile’s Green Manifesto”, The Climate Group, 2009.

 

© حقوق التأليف والنشر أخبار الاتحاد 2019
براءة مسؤولية - سياسة الخصوصية
السابق صيغة قابلة للطباعة للرجوع إلى أعلى الصفحة إرسال بالبريد الإلكتروني إلى صديق اللاحق