الشركات الصغيرة والمتوسطة


توجد الشركات الصغيرة والمتوسطة (SME) في طليعة التحول الرقمي الحالي، وهي بذلك محرك الاقتصاد العالمي. وتقود هذه الشركات بوجه خاص الابتكار في التطبيقات والخدمات الجديدة التي تعالج تحديات في مجالات من قبيل الصحة والشؤون المالية والتعليم وغير ذلك. ويمنح الاتحاد الشركات الصغيرة والمتوسطة مقعداً حول المائدة وفرصة لتحديد مستقبل الاقتصاد الرقمي.


ويمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة أن تشارك إما بصفة عضو قطاع أو بصفة منتسب في أيٍّ من قطاعات الاتحاد الثلاثة. وقد خفّض الاتحاد رسوم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي ترغب في المشاركة بصفة منتسب. ولكي يحق للشركات الاستفادة من هذه الرسوم المخفضة، يجب أن توافق الدولة العضو التي تنتمي إليها على أنها تفي بالمعايير الوطنية للشركات الصغيرة والمتوسطة. وإضافةً إلى ذلك، يجب أن يكون عدد موظفي الشركة أقل من 250 موظفاً وألا تزيد إيراداتها السنوية عن 15 مليون فرنك سويسري كحد أقصى.


للشركات الصغيرة والمتوسطة دور محوري في جلب فوائد الاقتصاد الرقمي للجميع وفي أي مكان. فبمقدور هذه الشركات التكيف سريعاً والعمل بمرونة للوفاء باحتياجات البلدان النامية ولأن تكون محركاً كبيراً للاقتصاد العالمي كمصدر للأفكار الجديدة والتفكير الابتكاري.

هولين جاو
الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات


لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، يجب مواصلة تسخير قدرات الشراكات بين القطاعين العام والخاص، فضلاً عن الإمكانات الضخمة للشركات الصغيرة والمتوسطة. ونحتاج الآن أكثر من أي وقت مضى لخبرات الشركات الصغيرة والمتوسطة وابتكاراتها واستثماراتها.

مالكوم جونسون
نائب الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات

call-to-action-1

انضم إلى عضوية الاتحاد

فلتحدث أثراً في القرارات العالمية التي تؤثر على أعمالك وعلى مستقبل التكنولوجيا


تقدم الآن
call-to-action-2

كم تتكلف؟

طالع الرسوم المخفضة للشركات الصغيرةوالمتوسطة


الرسوم