التزام بتوصيل العالم

PP-18 coneference

نشرة صحفية

لجنة الأمم المتحدة للنطاق العريض تحدد الأهداف العالمية في مجال النطاق العريض لتوصيل 3,8 مليار شخص في العالم غير موصولين بالإنترنت

لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية المستدامة تعلن عن أهداف 2025 الرامية إلى دعم "توصيل النصف الآخر




دافوس, 23 جانفييه 2018

من المتوقع توصيل خمسين بالمائة من سكان العالم بالإنترنت قبل نهاية 2019. وبذلك يبقى النصف الآخر الذي يقدر بعدد 3,8 مليار شخص غير موصول وغير قادر على الاستفادة من الموارد الاجتماعية والاقتصادية الرئيسية المتاحة في عالمنا الرقمي الآخذ في التوسع. وتجاوباً مع ذلك، حددت لجنة الأمم المتحدة للنطاق العريض المعنية بالتنمية المستدامة سبعة أهداف طموحة ولكن يمكن تحقيقها بحلول 2025 من أجل دعم "توصيل النصف الآخر" من سكان العالم.

وأُعلن عن الأهداف اليوم في إطار اجتماع مشترك بين اللجنة والمنتدى الاقتصادي العالمي، عُقد خلال الاجتماع السنوي لعام 2018 للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس. وترمي أهداف عام 2025 على وجه الخصوص إلى توسيع البنية التحتية عريضة النطاق ونفاذ السكان في أنحاء العالم إلى شبكة الإنترنت واستخدامها، من أجل دعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في سبتمبر 2015 – ومن ثم تحسين الاقتصادات وسبل كسب العيش.

أهداف لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية المستدامة لعام 2025:

1.بحلول عام 2025، ينبغي أن يكون لدى جميع البلدان خطة أو استراتيجية وطنية ممولة للنطاق العريض أو أن تُدرج النطاق العريض في تعاريف النفاذ الشامل/الخدمة الشاملة لديها.

2.بحلول عام 2025، ينبغي جعل خدمات النطاق العريض الأساسية ميسورة التكلفة في البلدان النامية بحيث يقل سعرها عن %2 من إجمالي الدخل القومي الشهري للفرد الواحد.

3.بحلول عام 2025، ينبغي أن يصل معدل انتشار مستعملي الإنترنت/النطاق العريض إلى %75 على مستوى العالم و%65 في البلدان النامية و%35 في أقل البلدان نمواً.

4.بحلول 2025، ينبغي أن يحقق %60 من الشباب والبالغين مستوى الحد الأدنى على الأقل من الكفاءة في المهارات الرقمية المستدامة.

5. بحلول 2025، ينبغي أن تستعمل نسبة %40 من سكان العالم الخدمات المالية الرقمية.

6.بحلول 2025، ينبغي تخفيض نسبة عدم التوصيل فيما يخص المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة بنسبة %50 بحسب كل قطاع.

7. بحلول 2025، ينبغي تحقيق المساواة بين الجنسين فيما يخص جميع الأهداف.

وتجمع لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية المستدامة بين مجموعة فذة ومرموقة تضم كبار المسؤولين التنفيذيين من دوائر الصناعة وكبار واضعي السياسات وممثلي الحكومات والوكالات الدولية والهيئات الأكاديمية والمنظمات المعنية بالتنمية. وكونهم قادة في مجال تخصصهم، فإنهم يؤمنون إيماناً راسخاً بمستقبل يقوم على النطاق العريض ويقدمون رؤىً وتجارب غنية.

وتشارك اللجنة في أعمال رفيعة المستوى تدعو إلى تعزيز النطاق العريض في البلدان النامية والمجتمعات التي تفتقر إلى الخدمات، ويشترك في رئاستها السيد بول كاغامي، رئيس رواندا، وواحد من رواد الصناعة السيد كارلوس سليم حلو من مؤسسة كارلوس سليم. ويتمثل أحد الأدوار المركزية للجنة في تعزيز أهمية النطاق العريض ضمن جدول أعمال السياسات الدولية. وفي هذا السياق، يعمل أعضاء اللجنة معاً لوضع الاستراتيجيات العملية - بما في ذلك الشراكات بين القطاعين الخاص والعام - التي تدعو إلى إيلاء أولوية أعلى لتنمية البنية التحتية والخدمات عريضة النطاق من أجل ضمان تحقيق فوائد هذه التكنولوجيات في جميع البلدان وإمكانية وصول جميع الناس إليها.