التزام بتوصيل العالم

بيان صحفي للأعضاء

تسليط الضوء على "التكنولوجيا من أجل الصالح العام" في المنتدى السياسي رفيع المستوى للأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة لهذا العام

الاتحاد الدولي للاتصالات يدعم البلدان في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة




جنيف, 02 أوت 2018

تم الاعتراف على نطاق واسع باستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) في تحسين سُبل العيش في العالم كافة، وذلك في الاجتماع السنوي للمنتدى السياسي رفيع المستوى للأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة (HLPF)، الذي عُقد في الفترة 18-9 يوليو في مدينة نيويورك. ويعد هذا المنتدى منصة الأمم المتحدة المركزية لمتابعة واستعراض خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتمدت في عام 2015 وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (S​DG) الواردة فيها.

وتم في هذا العام تحت موضوع " التحول والانتقال إلى مجتمعات مستدامة وقادرة على التكيف" استعراض التقدم المحرز في تنفيذ ستة أهداف من أهداف التنمية المستدامة: المياه النظيفة والصرف الصحي (الهدف 6)، وطاقة نظيفة وبأسعار ميسورة (الهدف 7)، ومدن ومجتمعات مستدامة (الهدف 11)، والاستهلاك والإنتاج على نحو يتسم بالمسؤولية (الهدف 12)، والحياة في البر (الهدف 15) وإقامة الشراكات لتحقيق الأهداف (الهدف 17).

وأقر الإعلان الوزاري للمنتدى السياسي رفيع المستوى للأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة لعام 2018، الذي اعتمد في نهاية المنتدى، بأهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تحقيق هذه الأهداف الستة المحددة من أهداف التنمية المستدامة، معلناً:

  • "سنتبنى التنمية القائمة على الابتكار والرقمنة والتكنولوجيات الجديدة، خاصة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في إدارة المدن بطريقة أكثر فعالية وشمولية، بما في ذلك أنظمة النقل الذكية التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الموارد وتحقيق كفاءات جديدة في استهلاك الطاقة وإدارة المخلفات".
  • "سنحسن عمليات المراقبة والإبلاغ، بما في ذلك استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاستشعار عن بُعد لكي نواجه بشكل خاص القطع غير المشروع لأشجار الغابات والاتجار في الحيوانات البرية، بما في ذلك الصيد غير المشروع".
  • "لا تزال هناك فجوة رقمية كبيرة سواء بين البلدان أو داخل البلد الواحد أو بين النساء والرجال أو بين الفتيات والفتيان. ونحن نشدد على ضرورة العمل بشكل استباقي لتفادي تفاقم عدم المساواة بين البلدان وداخل البلد الواحد في السنوات القادمة وألا يلهينا إدخال تكنولوجيات جديدة عن تعهدنا بألا يتخلف أي فرد عن الركب".

وفي كلمة أُلقيت نيابةً عنه، قال السيد هولين جاو، الأمين العام للاتحاد "يحتاج العالم إلى أهداف التنمية المستدامة وهذه الأهداف تحتاج إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. لقد قررت البلدان استغلال فرص الثورة الرقمية من خلال استكشاف ابتكارات مثل إنترنت الأشياء. ويحتل الاتحاد المقدمة في هذه الثورة ويؤكد الاتحاد مجدداً التزامنا بدعم البلدان في تحولها الرقمي".

وأضاف السيد جاو "ونحن نهنئ أيضاً السيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة على إنشاء الفريق رفيع المستوى المعني بالتعاون الرقمي وعلى دعمه لجهود تعزيز التعاون الدولي في الفضاء الرقمي".

وقد تبادل الاتحاد ووكالات الأمم المتحدة الأخرى والحكومات أمثلة على إلى أي مدى تستخدم التطبيقات المبتكرة للتكنولوجيات الناشئة أو يخطط لاستخدامها من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة في توجه جديد فحواه "التكنولوجيا من أجل الصالح العام".

ورد مفهوم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كعوامل تحفيزية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في 39 استعراضاً من بين الاستعراضات الوطنية الطوعية البالغ عددها 46 استعراضاً قدمتها البلدان. وأكد معظمها على فرص التنمية التي توفرها الثورة الرقمية، في حين استشهد الكثير منها بمجالات محددة من بينها: المدن الذكية والصحة الإلكترونية وزيادة الأعمال الرقمية والمهارات الرقمية وإدارة المخلفات الإلكترونية والزراعة. وأكدت بلدان كثيرة أيضاً أهمية تشجيع الشمول الرقمي والوصول إلى الشباب ودعم النساء والفتيات في سد الفجوة الرقمية والتأكد من ألا "يتخلف عن الركب" الفئات الأكثر هشاشة.

وفي معرض إبرازه لأهمية التعاون والمعايير الدولية في الاستفادة الكاملة من إمكانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، قال السيد تشيساب لي، مدير مكتب تقييس الاتصالات بالاتحاد، أثناء الحدث الجانبي الخاص بالمدن الذكية "لجني الفوائد الكاملة لأوجه التقدم في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، سيكون على المتعاونين الجدد بناء الفهم المشترك اللازم للعمل معاً على أساس من الثقة المتبادلة. والمعايير الدولية التي توضع بالتوافق، تزودنا بمنصات مشتركة للنمو ويمكن تبادل الابتكارات من خلال الابتكار القائم على المعايير الدولية".

وأكد الاتحاد مجدداً التزامه بدعم البلدان في تنفيذ صفيف واسع من المبادرات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وقام خبراء الاتحاد بقيادة وتنسيق و/أو المشاركة في أكثر من 13 حدثاً رئيسياً بشأن موضوعات: تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل مدن مستدامة ومجتمعات قادرة على الصمود، والأطفال والتكنولوجيا المتنقلة، والتكنولوجيا المتنقلة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والشراكة لإدارة المخلفات الإلكترونية، والذكاء الاصطناعي، والمهارات الرقمية لدى الشباب، وإشراك  القطاع الخاص، واستعمال النطاق العريض لتحسين سُبل العيش - وإدارة الحوار المواضيعي للجزء رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة (ECOSOC) لعام 2018، تسخير التكنولوجيات الجديدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وإبان المشاركة في الحدث الجانبي الخاص بجدول أعمال كولومبيا الرقمي لمنطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بوصفه محفزاً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، قالت السيدة دورين بوغدان-مارتين، رئيسية دائرة التخطيط الاستراتيجي وشؤون الأعضاء في الاتحاد "لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات إمكانات غير مسبوقة لتحسين التنمية الاجتماعية والاقتصادية. وفي الواقع، تعد هذه التكنولوجيات محركاً رئيسياً وضرورياً لكي تتحقق الثورة الصناعية الرابعة بشكل كامل".

وقام الاتحاد أيضاً بالتنسيق والمشاركة في إصدار التقرير الجديد، النطاق العريض من أجل التنمية الوطنية في أربعة بلدان من أقل البلدان نمواً: كمبوديا ورواندا والسنغال وفانواتو، الصادر عن لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية المستدامة. ويُظهر التقرير أن للنطاق العريض (الإنترنت عالية السرعة) دوراً هاماً في مساعدة أقل البلدان نمواً (LDC) على التغلب على مواطن الضعف ونمو الاقتصادات وتحسين سُبل العيش للسكان.

وإلى جانب ذلك، شارك الاتحاد في دعم إصدار التقرير، التمكين من تحقيق الأهداف العالمية، الصادر عن المبادرة العالمية للاستدامة الإلكترونية (GeSI). ويبين التقرير وجود "ارتباط واضح بين النفاذ الرقمي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، مستشهداً بأن "تحقيق زيادة في النفاذ الرقمي بنسبة %5 يمكن أن ينقذ طفلين من كل 1000 مولود، وهو ما يعادل خفضاً في وفيات الأطفال بنسبة %7,4".

كان من بين المشاركين في المنتدى السياسي رفيع المستوى هذا العام أكثر من 125 من رؤساء ونواب رؤساء الدول والحكومات والوزراء ونواب الوزراء وغيرهم من المسؤولين الوزاريين، و130 متحدثاً في النقاشات وأكثر من 2200 مسجلاً.

طالع المزيد عن أنشطة الاتحاد لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة في: bit.ly/ICT4SDG.