中文  |  English  |  Español  |  Français  |  Русский
 
خريطة الموقع اتصل بنا صيغة للطباعة
ITU الاتحاد الدولي للاتصالات

صفحة الاستقبال : WTISD

 
       
اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، 17 مايو 2011

رسالة من الدكتور حمدون توريه,  الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات

حياة أفضل في المجتمعات الريفية بفضل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

 



إن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعيد باستمرار تشكيل الطريقة التي يتواصل بها العالم وتستحدث في الوقت ذاته فرص حياة أفضل من خلال التنمية المستدامة وطويلة الأجل، لا سيما بين الفئات الأكثر حرماناً في مجتمعنا.

وهذا العام، ونحن نحتفل بالعيد السنوي السادس والأربعين بعد المائة للاتحاد، نركز اهتمامنا على المجتمعات الريفية في العالم في سعينا إلى توصيل أقاصي أصقاع العالم بفوائد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

واليوم، تمثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قوة الدفع للاقتصاد العالمي وتوفر حلولاً حقيقية نحو تحقيق النمو والازدهار الاقتصادي المستدام. وتعمل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أيضاً كعوامل حفازة في الإسراع بالتقدم صوب تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وفي سياق المناطق الريفية، توفر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فرصاً معززة لتوليد الدخل ومكافحة الفقر والجوع والمرض والأمية. وإن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وما يتصل بها من تطبيقات إلكترونية تعتبر أدوات أساسية لتحسين الإدارة والخدمات الريفية مثل توفير خدمات الرعاية الصحية في المجتمعات ومياه الشرب المأمونة والمرافق الصحية والتعليم والغذاء والمأوى؛ وتحسين صحة الأم وخفض وفيات الأطفال؛ وتمكين المرأة وأفراد المجتمع الأكثر ضعفاً؛ وضمان الاستدامة البيئية.

ويقطن نصف سكان العالم أي حوالي 3,5 مليارات نسمة في المناطق الريفية والمجتمعات النائية، التي تمثل أكثر الفئات فقراً وحرماناً وأقلها تعلماً بالمقارنة مع سكان المدن الحضرية في العالم. ومن بينهم هناك 1,4 مليار من الناس في العالم يعيشون في فقر مدقع ويعتبرون أيضاً من بين أقل المستفيدين من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفوائدها. ولا يمكن أن نسمح باستمرار هذه الحالة. لقد حان وقت العمل على الصعيد العالمي لتوصيل المجتمعات الريفية بالفرص التي تقدمها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

إن الاتحاد الدولي للاتصالات ملتزم بتوصيل العالم وضمان وصول فوائد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى أقصى المناطق النائية فضلاً عن المجتمعات المحلية الأكثر ضعفاً. وإنه لمن دواعي الفخر أن أقول إن أعمالنا في الاتحاد الدولي للاتصالات بشأن وضع معايير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإدارة الموارد الطيفية والمدارية الحيوية، وتعبئة الموارد التقنية والبشرية والمالية اللازمة وتعزيز الاستجابة في حالات الطوارئ في أعقاب الكوارث الطبيعية المدمرة، لقيت نجاحاً غير مسبوق ونحن ندخل في العقد الثاني من هذه الألفية.

وعلى الرغم من الانتشار السريع للهاتف المحمول، إذ بلغ عدد المشتركين أكثر من 5,3 مليارات مشترك في العالم، فإن الهدف الرئيسي الآن هو النهوض بالمحتوى من خلال تعزيز النفاذ عريض النطاق من أجل إنشاء الطرق السريعة للمعلومات والاتصالات  الشبكات التي ستغذي مراكز المجتمعات الريفية والحضرية بالوسائل اللازمة للوفاء بأهدافها وتطلعاتها الإنمائية. ويرمي الاتحاد الدولي للاتصالات من خلال الدور القيادي الذي يضطلع به في إطار اللجنة المعنية بالنطاق العريض لأغراض التنمية الرقمية إلى زيادة تنفيذ هذه التكنولوجيا الحديثة لترسيخ مجتمع معلومات قائم على المعرفة ومتاح للجميع.

وإنني أحثكم على الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات هذا العام من خلال التركيز على توصيل الناس في أنحاء العالم وتسخير الإمكانات الكاملة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات حتى يتسنى لنا جميعاً أن ننعم بحياة أكثر ازدهاراً وسلاماً، حياة أفضل بكل معنى الكلمة، لا سيما في المناطق الريفية.

الدكتور حمدون إ. توريه
الأمين العام


 

 

 

  للرجوع إلى أعلى الصفحة -  تعليقات - اتصل بنا -  © ITU 2011 حقوق الطبع جميع الحقوق محفوظة
للاتصال بالمسؤول عن هذه الصفحةاليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، 17 مايو
آخر تجديد: 2011-04-15