中文  |  English  |  Español  |  Français  |  Русский  |  download pdf
أخبار الاتحاد

تحدثك عما يحدث في عالم الاتصالات

                     

معرض جنيف للسيارات الموصولة كلياً بالشبكات
Malcolm Johnson
الصورة الائتمان: ITU/V. Martin
”إن قدرات الاتصالات اليوم تتيح للسيارات القدرة على التوقع وتجنب التصادمات، واتخاذ أسرع طريق تؤدي إلى الجهة المقصودة، والاستفادة من التقارير المستحدثة عن حركة المرور، وتحديد أقرب موقف متاح للسيارات، وتنبيه خدمات الطوارئ، ورصد تلوث الهواء، والحد من انبعاثات الكربون، وتقديم اتصالات متعددة الوسائط.“

السيد مالكولم جونسون، مدير مكتب تقييس الاتصالات بالاتحاد
دور المعايير العالمية
 
image
Photo credit: AFP
سيارة مستقلة بذا ا يمكن قياد ا باستعمال عن طريق شبكة iPhone هاتف من طراز لاسلكي

انتهي معرضجنيفللسياراتالموصولة كلياً بالشبكات*، الذي عُقِد في جنيف يومي 3 و 4 مارس 2010 بنداء أطلقه المشاركون من أجل زيادة التعاون بين القطاعات في وضع المعايير بغية تيسير .(ITS) تطوير التكنولوجيات اللازمة لأنظمة النقل الذك

ير ،(Malcolm Johnson) وقال مالكولم جونسون مكتب تقييس الاتصالات: "إن الدوائر الصناعية تحدوها الرغبة في تنفيذ تلكالتكنولوجيات. ومع ذلك، فلم تحدثانطلاقة حتى الآن في مجال وضع المعايير اللازمة لنشر أنظمة النقل الذكية على نطاق عالمي. ولا ترغب الشركات العالمية لتصنيع السيارات في إنتاج نسخ مختلفة من هذه التكنولوجيات لكل سوق على حدة، كما أا لا تريد معايير إقليمية أو وطنية، بل تريد معايير عالمية. وإن الاتحاد الدولي للاتصالات وشركاءه في الهيئة العالمية لوضع واللجنة (ISO) والمنظمة العالمية للتوحيد القياسي ،(WSC) المعايير على استعداد لتقديم هذه المعايير وقادرة (IEC) الكهرتقنية الدولية على ذلك."

وسوف تكون الخدمات والتطبيقات الجديدة هي نقاط البيع التي ستحقق لمصنعي السيارات ميزة في السوق التي أصيبت بالكساد في أعقاب الركود الاقتصادي العالمي. وقال السيد جونسون "إن قدرات الاتصالات اليوم تتيح للسيارات القدرة على التوقع وتجنب التصادمات، واتخاذ أسرع طريق تؤدي إلى الجهة المقصودة، والاستفادة من التقارير المستحدثة عن حركة المرور، وتحديد أقرب موقف متاح للسيارات، وتنبيه خدمات الطوارئ، ورصد تلوث الهواء، والحد من انبعاثات الكربون، وتقديم اتصالات متعددة الوسائط."

وتعتبر مشاركة الاتحاد الدولي للاتصالات والمنظمة العالمية أمراً (IEC) واللجنة الكهرتقنية الدولية (ISO) للتوحيد القياسي شديد الأهمية للتخفيفمن الاختناقاتالناتجة – فيجانبمنها – عن ضَعْفالاتصالاتبين القطاعاتالمتداخلة، الجهاتالرئيسية في مجال صناعة السيارات، وأنظمة النقل الذكية، والجهات المعنية بتوريد الاتصالات وشركات التشغيل. وقد كان من بين النتائج التي خلصتإليها جلسة التنفيذيين أثناء معرضجنيفللسيارات الموصولة كلياً بالشبكات أم لا يرحبون بالمنافسة بين الأجهزة المعنية بوضع المعايير.

وقد استُثمِرت مبالغ كبيرة في البحوث والتطوير، ومع ذلك لم تحدث مواءمة بين كثير من المعايير الموجودة على مستوى المِلكِية الخاصة أو الإقليمية. ويعد هذا الافتقار إلى المعاييرالعامةعقبةأمامانتشارخدمات .(ITS) وتطبيقات أنظمة النقل الذكية فعلى الرغم من أن معظم المشاركين متفقون على أن التكنولوجيات بلغت مرحلة متقدمة، فإم متفقون أيضاً على أن من اللازم زيادة وضوح الآراء المتعلقة بإخضاع الأعمال الخاصة الجارية في الوقت الحاضر للتوحيد القياسي وأين ينبغي أن يتم ذلك؛ وبشأن مسؤولية المستعملين، والهيئات التنظيمية والموردين والاهتمامات الخاصة بالسرية؛ ونماذج الأنشطة التجارية والدفع؛ ومقتضيات التشغيل البيني والمِلكِية.

وقد ركزت الحلقة النقاشية التي نظمتها الهيئة العالمية لوضع المعايير وهي هيئة تشارك فيها ) (WSC) المنظمة العالمية للتوحيد القياسي والاتحاد الدولي (IEC) واللجنة الكهرتقنية الدولية (ISO) للاتصالات)، في المعرض الدولي للسيارات لعام 2010 في جنيف على أحدث التطورات والمستجدات في تكنولوجيا أنظمة النقل الذكية، بما في ذلك متطلبات إقامة الشبكات اللازمة للسيارات الإلكترونية. وقد كانت هذه الحلقة النقاشية فرصة فريدة لتقوية الحوار بين الجهات الرئيسية المعنية بأنظمة النقل الذكية، وخصوصاً مع صناعة السيارات.

ويمثل هذا الحدثالذي تم تنظيمه في اليوم الصحفي الثاني، وهو اليوم الأول بالنسبة للجمهور في معرض السيارات – والذي اجتذب أكثر من 120 مشاركاً هذه السنة – فرصة فريدة للخبراء والمسؤولين التنفيذيين في صناعة السيارات، والمعنيين بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والحكومات، ومعاهد البحوث والتطوير، والدوائر الأكاديمية لتبادل الرؤى والاستراتيجيات.

وكان من بين المتحدثين في الجلسة الخاصة بالتنفيذيين في هذه نائب ،Christoph Huss المناسبة ورئيس BMW رئيس شركة الاتحاد الدولي لجمعيات مهندسي الذي ألقى ،(FISITA) السيارات الكلمة الرئيسية - راجع الصفحات ،Juhani Jääskeläinen 34-35 ؛ و Raymond من المفوضية الأوروبية؛ و رئيس قسم بحوث ،Resendes التكنولوجيات الذكية، بالإدارة الوطنية لسلامة حركة المرور على الطرق السريعة بالولايات المتحدة؛ من شركة ،Samuel Loyson و ،David Schutt أورانج، فرنسا؛ و بالولايات (SAE) من الجمعية الدولية لمهندسي السيارات للصناعات OKI من شركة ،Yasuro Nakanomori المتحدة؛ و و ؛Ygomi رئيسشركة ،Russ Shields الإلكترونية، باليابان، و من مكتب تقييس الاتصالات بالاتحاد. ،Reinhard Scholl

 
Robert Steele
photo credit: ITU/V. Martin
Robert Steele الأمين العام للمنظمة الدولية ، للتوحيد القياسي (ISO)    

الأمين العام للمنظمة ،Robert Steele وقد تحدث نيابة عن الهيئة العالمية لوضع ،(ISO) العالمية للتوحيد القياسي فقال: هناك حاجة إلى التوحيد القياسي بين ،(WSC) المعايير التكنولوجيات الأساسية من أجل توفير قاعدة صلبة لمزيد من لابتكار وتحقيق وفوراتالحجم بالنسبة للاتجار في هذه التكنولوجيات. والأهم من كل ذلك، أن هناك حاجة ماسة إلى دراسة إمكانية التشغيل البيني لجميع هذه التكنولوجيات ليس فقط في قطاع السيارات بل وكذلك في البنية التحتية الأوسع اللازمة لدعم هذه الثورة".

وتعد المعلومات التي يمكن الحصول عليها من الأجهزة الإلكترونية كجزء من الشبكة التي تتحرك وسائل النقل في نطاقها من الأمور شديدة الأهمية لخدمات وتطبيقات أنظمة النقل الذكية، بما في ذلك الاتصالات في حالات الطوارئ. وتختلف طريقة استخلاص المعلومات الخاصة بوسائل النقل في الوقت الحاضر بحسب جهة التصنيع، والموديل، ونوع الهيكل المعدني للمركبة. وجاري إعادة النظر في المعايير (Vehicle Gateway) من أجل دعم إنشاء بوابة لوسائل النقل تسمحلجميع الأجهزة التييستعملها المستهلكون بالعملفيتناغم وتوافق في جميع وسائل النقل ومع جميع أشكال البنية التحتية. وتركز الأعمال المتصلة بذلك في الاتحاد الدولي للاتصالات على مسألة تندرج ضمن لجنة الدراسات 16 ويسعى الاتحاد إلى الحصول على مساهمات من أعضائه بشأن منصة "بوابة وسائل النقل" التي ستُستخدم لخدمات وتطبيقات الاتصالات/ أنظمة النقل الذكية.

ولما كانتتطبيقاتأنظمة النقل الذكية سوفتعتمد أساساً على البنية التحتية القائمة، سيكون لشبكات الجيل التالي دور رئيسي في نشرها. وجاري دراسة ذلك في الوقت الحاضر في إطار التقارببين الاتصالاتعن طريق الشبكاتالثابتة والمتنقلة في لجنة الدراسات 13 المنبثقة عن قطاع تقييس الاتصالات في الاتحاد، وهي اللجنة التي تقوم بدور رائد بالنسبة للشبكات في المستقبل. وقد أوصت إحدى جلسات الحلقة النقاشية بأن تتولى زمام المبادرة من هذه النقطة لجنة مشتركة بين المنظمة الدولية للتوحيد القياسي وقطاع تقييس الاتصالات في الاتحاد وتكون معنية بالبنية الداخلية لوسائل النقل والبروتوكولات.

وخلص المشاركون في إحدى الجلسات التقنية إلى أن من الضروري زيادة جودة جميع الخدمات اللفظية وطبيعتها للحد من ارتباك السائقين. وقد أمكن التوصل إلى اتفاق على أن من اللازم المضي في الأعمال المتصلة بإطار معياري للحوار بين المستعمل والجهاز، ورأت الجلسة أن الفريق المتخصص التابع لقطاع تقييس الاتصالات والمعني ITU T FG) باتصالات السيارات هو الجهة المناسبة للقيام ذا (CarCOM العمل.

مستقبل كهربائي

مع الانتشار المتزايد لوسائل النقل التي تعمل بالكهرباء، يكون أمام تكنولوجيا المعلوماتوالاتصالاتدور مهم يجبأن تقوم به في مجالاتمثل الإدارة الدقيقة لحالة البطاريات، والجوانبالمتصلة بالضمانات وسلوك السائقين. ونظراً للإمكانات التي تنطوي عليها هذه التكنولوجياتالجديدة سواء بالنسبة لصناعة السيارات أو تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فمن الضروري أن تدرك الأطراف المختلفة متطلبات السيارات الموصولة كلياً بالشبكات وأن تتفق على حلول توفرها منصات الشبكات. ويمكن في كثير من الحالات استخدام البنية التحتية الحالية للاتصالات.

وكلما ازداد وجود وسائل النقل التي تعمل بالطاقة الكهربائية على طرقنا وفي مرائبنا، ازدادت أهمية الإلمام بكيفية شحن بطاريا ا. وسوف يكون تطوير شبكات الطاقة الذكية أمراً حيوياً أيضاً في دعم قبول السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، وهي السياراتالتي نفيد بعضالاقتراحاتبأا يمكن أيضاً أن تكون بمثابة حيز لتخزين الطاقة الكهربائية. وقد ألقى أحد التقارير التي قُدّمِت في الحلقة النقاشية الضوء على حجم هذا التحدي عندما أشار إلى الأعمال الجارية في هذا المجال بالولاياتالمتحدة.

وطبقاً لهذا التقرير، فإن شبكة الكهرباء في الولايات المتحدة 3 جهاز من أجهزة المرافق، مستخدمة يملكها ويديرها 100 في ذلك معدات وأنظمة تقوم بتوريدها آلاف الجهات، وتقوم بتوصيل الطاقة إلى مئات الملايين من المنتفعين، وللمليارات من الأجهزة الطرفية. ويُعد تحويل هذه البنية التحتية إلى "شبكة إنترنت للطاقة" عملاً ضخماً يتطلب مستوى غير مسبوق من التعاون والتنسيق عبر القطاعين العام والخاص وكذلك عبر القطاعات الصناعية. ويتوقف نجاح ذلك على وجود إطار قوي من المعايير التقنية للتشغيل البيني.

وقد تجاوب الاتحاد الدولي للاتصالات مع هذا التحدي بأن شكّل فريقاً متخصصاً جديداً تابعاً لقطاع تقييس الاتصالات للمساعدة في وضع المعايير العالمية اللازمة لسرعة الانتقال إلى الشبكات الذكية. وسوف يتولى الفريق الجديد دراسة كيفية الربط بين استعمال الضوابط الحالية، والعدادات، والمحاسبة على التكاليف من ناحية وأنظمة توزيع الكهرباء من ناحية أخرى.

 
image
Photo credit: ITU/V.Martin
نموذج أولي لسيارة رياضية كهربائية من مصنوعة في سويسرا. ،GreenGT طراز ويقال إن هذه السيارة التي يوجد ا مقعدان فقط هي أول سيارة سباق كهربائية مجهزة يكل مصنوع من ألياف الكربون

سيارة سباق كهربائية مصنوعة في سويسرا :GreenGT

كان من أبرز ما عُرِضفي الحلقة النقاشية نموذج أولي لسيارة Jean-François عرضه ،GreenGT رياضية كهربائية من طراز في سويسرا. ،GreenGT SA أحد مؤسسي شركة Weber ويقال إن هذه السيارة التي يوجد ا مقعدان فقط هي أول سيارة سباق كهربائية مجهزة يكل مصنوع من أليافالكربون. وتستطيع هذه السيارة عمل ما بين 10 و 15 لفة في مضمار إن السيارة يمكنها أن تزيد من Weber السباق. ويقول السيد سرعتها من صفر إلى مائة كلم/ساعة في نحو 4,3 ثانية، وأن سرعتها القصوى تبلغ 285 في الساعة.

لا تؤثر على مستوى الكربون، لأن GreenGT والسيارة بطاريا ا يُعاد شحنها بالطاقة الشمسية. وتُستخدم فيها بطاريتان تنتجان ما مجموعه 35 كيلوات/ساعة لتغذية محركين متزامنين بثلاث مراحل تبلغ ذروة طاقة كل منهما 150 كيلوات. وبعد الاختبارات الأولية التي أجريت في مايو 2009 ، كان أول ظهور في مضمار السباق الاختباري للسيارات GreenGT للسيارة بفرنسا في شهر Castellet المصنوعة طبقاً لتقنيات عالية بقرية يونيو الماضي.

وتوزيع الأوزان في السيارة الكهربائية يختلف كثيراً عن توزيعها في السيارة العادية، وكان على المهندسين أن يصمموا هيكل السيارة بالشكل الذي يجعله يتحمل البطاريات الثقيلة. كذلك تُنتِج السيارات الكهربائية كميات هائلة من العزم، وكان أن GreenGT على فريق المهندسين المعنيين بتصميم السيارة يتأكدوا من أن صندوق نقل الحركة يتحمل القوة الهائلة التي سيتعينعليه نقلها إلىالعجلتينالخلفيتين. وقد أعطتالاختبارات لفريق المهندسين فكرة عن مدة استمرار بطاريات السيارة، وما إذا كانت المعدات الإلكترونية ومعدات السلامة تعمل بشكل جميع الاختبارات بدون GreenGT سليم. وقد اجتازت السيارة مشاكل.

بعد ذلك في جناح GreenGT وقد عُرِضت السيارة "السيارات الخضراء" في معرض جنيف الدولي للسيارات. ويستطيع هذا النوع من السيارات دخول السباق في مقاطعة

 

* عنوان جديد للحلقة النقاشية الخاصة بشأن "السيارات الموصولة كلياً بالشبكات" بعد موافقة معرض جنيف للسيارات على دعم هذا الحدث خلال السنوات الثلاث المقبلة

 

© حقوق التأليف والنشر أخبار الاتحاد 2014
براءة مسؤولية - سياسة الخصوصية
السابق صيغة قابلة للطباعة للرجوع إلى أعلى الصفحة إرسال بالبريد الإلكتروني إلى صديق اللاحق