中文  |  English  |  Español  |  Français  |  Русский  |  download pdf
أخبار الاتحاد

تحدثك عما يحدث في عالم الاتصالات

                     

افتتاحي
Dr Hamadoun Touré
الصورة الائتمان: ITU/J.M. Ferré
الدكتور حمدون إ. توريه
الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات
مستقبل مشرق أمام صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

أدى التقارب بين التكنولوجيات إلى طمس الحدود بين المهاتفة، والبث التلفزيوني، والخدمات التي تُقدّم مباشرة على الخط. ويستطيع المستعملون في أنحاء العالم اليوم، بشكل متزايد، تنزيل برامج التلفزيون إلى حواسيبهم المحمولة وهواتفهم المتنقلة – كما أن المكالمات الهاتفية تتم عبر بروتوكول الإنترنت.

ويتضح من هذه الاتجاهات أن الاتصالات وصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تتطور نحو مستقبل سوف تحل فيه شبكات الجيل التالي القائمة على بروتوكول الإنترنت بالتدريج محل شبكات الدارات التبديلية، سواء أكان بالنسبة لخدمات الاتصالات بالخطوط الثابتة أم المتنقلة (الجيل الثالث والجيل الرابع). ويؤكد هذا التحول تقرير اتجاهات في إصلاح . الاتصالات، الذي صدر في 9 مارس 2010

وسوف تقوم الهيئات التنظيمية بدور رئيسي في دعم الابتكارات الجارية وكذلك في دعم المنافسة، وتمكين شركات التشغيل من اتباع أحدث التكنولوجيات وأقواها، وضمان تمتع المستهلكين بأفضل مجموعة من الخدمات بأقل أسعار ممكنة.

ويلاحظ تقرير الاتجاهات في أن المنافسة كانت "المحرك الرئيسي" لنمو الأسواق في قطاع الاتصالات على مدى العقدين الماضيين. ويعد نمو الاتصالات الخلوية المتنقلة من المثل الواضحة على الارتباط القوي بين الأسواق المفتوحة والزيادة في عدد المشتركين. وعلى سبيل المثال، ففي البلدان النامية تجاوز معدل اشتراكات الهواتف المتنقلة علامة منتصف الطريق ليصل إلى ما يُقدر بنحو 57 في المائة في 2009 – أي أكثر من . ضِعْف ما كان عليه في 2005

ويعد مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الأدوات المفيدة في رصد هذا التقدم. وقد صدرت آخر طبعة من تقرير "قياس مجتمع المعلومات" في 23 فبراير 2010 . وهذا التقرير يوضح ملامح مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويقارن بين الاتجاهات في 159 بلداً في أنحاء العالم ومدى التقدم الذي تحقق في ما بين . 2007 و 2008

وقد كانت البلدان العشر التي وضعها التقرير في المقدمة (بحسب ترتيبها) هي السويد، ولكسمبورغ، وجمهورية كوريا، والدانمرك، وهولندا، وأيسلندا، وسويسرا، واليابان، والنرويج والمملكة المتحدة.

ووضع السياسات الفعالة يتطلب معلومات واضحة بشأن الحقائق القابلة للقياس والمؤشرات القابلة للمقارنة. ويعد مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الأدوات المهمة بالنسبة لصانعي السياسات، وشركات تقديم الخدمات ومحللي الأسواق. فهو يوفر صورة شاملة عن موقع البلدان في تطورها في سبيل إقامة مجتمع المعلومات الجامع.

ولما كان الاقتصاد العالمي قد بدأ يستأنف نموه الإيجابي هذه السنة، يتطلع قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى مواصلة زحفه الحثيث نحو عصر الشبكات القائمة على بروتوكول الإنترنت والخدمات عريضة النطاق. والتقريران اللذان أصدرهما الاتحاد، والمشار إليهما في نشرة أخبار الاتحاد، يُلقيان الضوء على أن صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ينتظرها مستقبل مضيء.

 

© حقوق التأليف والنشر أخبار الاتحاد 2014
براءة مسؤولية - سياسة الخصوصية
السابق صيغة قابلة للطباعة للرجوع إلى أعلى الصفحة إرسال بالبريد الإلكتروني إلى صديق اللاحق