ITU

التزام بتوصيل العالم

رسالة الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات


رسالة الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات  

 
  ​

تكنولوجيا ال‍معلومات والاتصالات وت‍حسين السلامة على الطرق

ITU Secretary-Generalموضوع اليوم العال‍مي للاتصالات وم‍جتمع ال‍معلومات لعام 2013 هو "تكنولوجيا ال‍معلومات والاتصالات لتحسين السلامة على الطريق".
تؤدي تكنولوجيا ال‍معلومات والاتصالات دوراً ت‍حفيزياً في إتاحة فرص للناس في جميع مناحي الحياة. واليوم ونحن نن‍زل إلى الشوارع في سياراتنا، يكون في متناولنا الأدوات اللازمة للتواصل عبر العالم والتنقل في حركة ال‍مرور الكثيفة وشق طريقنا في أماكن غير مألوفة. وفي الوقت نفسه يكون بإمكاننا الاختيار من بين مجموعة كبيرة من الخيارات الترفيهية سواء أكان ذلك في شكل موسيقى أو إذاعة أو تلفزيون أو وسائل اجتماعية.
 
وعلى الرغم من أن هذه التكنولوجيات أصبحت متاحة في كل مكان بشكل متزايد، علينا أن نتأكد من أننا نستعملها بمسؤولية وحذر، لا سيما أثناء القيادة، تفادياً للحوادث والإصابات.
 
تعد سلامة المرور على الطرق مصدر قلق عالمي بالنسبة إلى الصحة العامة والوقاية من الإصابات. ويلقى 1,3 مليون شخص حتفهم كل سنة في حوادث ال‍مرور ويتعرض بين 20 و50 مليون شخص لإصابات لا سيما في البلدان النامية في العال‍م. ونتيجة لذلك، تقدّر ال‍خسارة الاقتصادية العال‍مية التي تتكبدها ال‍حكومات والأفراد من جراء هذه الإصابات ب‍مبلغ 518 مليار دولار أمريكي.
 
إن شرود السائق وسلوك مستعمل الطريق الذي يشمل "ال‍مراسلة الإلكترونية" واستعمال أنظمة ال‍ملاحة أو الاتصالات في السيارة أثناء القيادة، هو من أهم الأسباب في وقوع حالات وفيات وإصابات ناج‍مة عن حوادث ال‍مرور.
 
ورسالتي واضحة: لا تنشغلوا بوسائل التكنولوجيا أثناء القيادة، سواء أكان ذلك من خلال الاتصال باستعمال هاتفكم المحمول أو تشغيل نظام ال‍ملاحة. وإن إرسال رسالة نصية أو استعمال تويتر أثناء القيادة خطير للغاية وينبغي تجنبه بأي شكل كان.
 
وفي الوقت نفسه، أدعو دولنا الأعضاء وشركاءنا في دوائر الصناعة إلى تشجيع استعمال واجهات آمنة وأجهزة حرة اليدين في السيارات واتخاذ الإجراءات اللازمة للقضاء على عوامل الشرود ال‍متصلة بالتكنولوجيا غير الآمنة أثناء القيادة. وإضافةً إلى تعزيز السياسات الوطنية لتشجيع استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تعزيز السلامة على الطرق، علينا أيضاً أن نشجع تطوير أنظمة النقل الذكية واستعمالها.
 
وهذه التدابير سوف تساعد في منع حوادث ال‍مرور بل وستساعد أيضاً في ت‍حسين الكفاءة في إدارة حركة ال‍مرور كوسيلة لمكافحة آثار تغير المناخ.
ويسرني أن أقول إن الات‍حاد عكف دائماً على تطوير معايير لواجهات وأنظمة اتصالات آمنة للمستعمل في السيارات يُقصد بها ت‍حسين أداء وسائل القيادة من خلال القضاء على عوامل الشرود ال‍متصلة بالتكنولوجيا غير الآمنة أثناء القيادة.
 
ويبذل الات‍حاد الدولي للاتصالات جهوداً في جميع أن‍حاء العالم لتطوير معايير أحدث تكنولوجيات ال‍معلومات والاتصالات فيما يتعلق بأنظمة النقل الذكية وسلامة السائق التي تستخدم م‍جموعة من تكنولوجيات ال‍حاسوب والاتصالات وت‍حديد الموقع والتشغيل الآلي، بما في ذلك الرادارات في السيارات لتفادي الاصطدام.
وسيخضع موضوع اليوم العال‍مي للاتصالات وم‍جتمع ال‍معلومات لعام 2013 "تكنولوجيا ال‍معلومات والاتصالات وت‍حسين السلامة على الطرق" لمزيد من البحث في السنوات ال‍مقبلة في إطار شراكة مع قطاع السيارات ورابطات السيارات في العالم تحت رعاية الاتحاد الدولي للسيارات (F.I.A.) الذي سوف نعمل معه عن كثب لمواجهة أحد أكثر التحديات إلحاحاً في عصرنا.
 
وأشجعكم على الاحتفال باليوم العال‍مي للاتصالات وم‍جتمع ال‍معلومات لهذا العام بإيلاء اهتمام خاص لتحسين السلامة على الطرق من خلال تسخير إمكانات تكنولوجيا ال‍معلومات والاتصالات.
 
الدكتور ح‍مدون إ. توريه 
الأمين العام