التزام بتوصيل العالم

ICTs for a Sustainable World #ICT4SDG

17 مايو 2016، اليوم العال‍مي للاتصالات وم‍جتمع ال‍معلومات (WTISD-16)

موضوع 2016: ريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل إحداث تأثير اجتماعي.​

سيركز اليوم العال‍مي للاتصالات وم‍جتمع ال‍معلومات (WTISD-16) في عام 2016 على موضوع:​ "ريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل إحداث تأثير اجتماعي"​،​ وفقاً للقرار 68 ووفقاً ل‍ما أقره م‍جلس الات‍حاد في دورته لعام 2015.​

يقوم ​رواد الأعمال والمشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة (SME)​ بدور بالغ الأهمية في ضمان النمو الاقتصادي بشكل مستدام وشامل للجميع. ويشاركون في تطوير الحلول المبتكرة المدعومة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي لها إمكانات فريدة لإحداث تأثير طويل الأمد في الاقتصادات العالمية والإقليمية والوطنية وتعتبر مصدراً أساسياً لإتاحة فرص عمل جديدة، لا سيما للشباب، في الاقتصاد الحالي القائم على المعرفة.​

و​يتماشى موضوع اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام  2016 ​مع عمل الاتحاد من أجل إتاحة إمكانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أمام الشباب من المبتكرين ورواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة المبتكرة وأصحاب المشاريع الناشئة ومراكز التكنولوجيا باعتبارهم رواد الحلول المبتكرة والعملية من أجل تحفيز التقدم نحو تحقيق الأهداف الدولية للتنمية المستدامة، مع التركيز على الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلدان النامية.​

أنشطة الأعضاء

الأنشطة التي سيضطلع بها أعضاء الاتحاد والتي ستبدأ في أقرب وقت ممكن وستستمر طوال العام، ستساهم في بناء زخم سياسي​ بغية زيادة حشد الدعم لهذه الشركات مما يوفر آلية لتمكين التنمية المستدامة والتعجيل بها من خلال حلول وتطبيقات مدعومة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.​

وستتيح عرض وتحفيز​ الاستراتيجيات والمبادرات الوطنية والإقليمية ذات الصلة لتعزيز الشركات الصغيرة والمتوسطة المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتعزيز واكتشاف حلول تكنولوجية جديدة للتعجيل بالتنمية المستدامة.

المبادرات العالمية​​

 

رسالة من الأمين العام للاتحاد


Opening statement from ITU Secretary-General
 zhao-wtisd2016-small.jpg"وتعتبر الشركات الصغيرة
والمتوسطة (SME) والمشاريع الناشئة ومراكز التكنولوجيا القوة المحركة لإيجاد حلول مبتكرة وعملية لتحفيز التقدم خاصة في البلدان النامية. وتمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر من 90 في المائة من قطاع الأعمال ككل على الصعيد العالمي وهي تمثل 'مخرجاً من الفقر' بالنسبة للعديد من البلدان النامية..."

اقرأ النص الكامل للرسالة