ITU

التزام بتوصيل العالم

الموضوع

​موضوع اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2014: النطاق العريض من أجل التنمية المستدامة

Poster WTISD 2014 التنمية الرقمية أداة تحويلية لحفز التنمية المستدامة السريعة. وبغية الاستفادة من إمكاناتها الكاملة من الضروري العمل على تنفيذ الشبكات عريضة النطاق عالية  السرعة وجعلها ميسورة التكلفة وقابلة للنفاذ على الصعيد العالمي.

سيركز موضوع اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2014 "النطاق العريض من أجل التنمية المستدامة" على التزام أصحاب المصلحة المتعددين بتحقيق النفاذ الشامل إلى النطاق العريض من حيث التوصيلية والمحتوى وتعزيز الإرادة السياسية فيما يتعلق بتحقيق هذا الهدف؛ وتحديد الفجوات الرئيسية في البحث والتنمية في مجال النطاق العريض وفي البنية التحتية وتطوير مجموعات التطبيقات والخدمات عريضة النطاق؛ وتحديد أولويات السياسة من أجل اتخاذ إجراءات في مجالات توزيع طيف الترددات الراديوية لخدمات النطاق العريض والتزامات النفاذ الشامل وآليات التمويل المبتكرة؛ وإيجاد حلول تكنولوجية لا سيما فيما يتعلق بتوسيع النفاذ عريض النطاق ليشمل المناطق الريفية واقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية.
 
ونظراً لأن التقديرات تشير إلى أن اشتراكات النطاق العريض المتنقل قد تصل إلى 10 مليارات مشترك بحلول نهاية هذا العقد وأن أكثر من 90 في المائة من حركة البيانات الدولية تتم عبر كبلات الألياف البصرية يركز الاتحاد جهوده الرامية إلى دفع برنامج النطاق العريض بشأن التنمية المستدامة على الأهداف المزدوجة المتمثلة في دعم نشر النطاق العريض المتنقل استناداً إلى الاتصالات المتنقلة الدولية (IMT) للاتحاد والتنفيذ المستمر لتكنولوجيات الخطوط الثابتة. إن التوافق الدولي الذي تم التوصل إليه بشأن معايير الاتحاد والأنشطة المتصلة بالطيف الراديوي من أجل المهاتفة المتنقلة والألياف البصرية ومعايير النفاذ مثل معايير الخط الرقمي للمشترك، يمثل الوسيلة الرئيسية لتحقيق أهداف النفاذ الشامل.
 
ويكتمل تطور هذا العمل بأنشطة رئيسية تشمل رصد الأرض من خلال السواتل والرادارات الأوقيانوغرافية ووضع المعايير المراعية للبيئة والتدابير الذكية لمكافحة تغير المناخ وتمكين التنمية بفضل الاتصالات المتنقلة.
 
وتطوير البنية التحتية عريضة النطاق عنصر حاسم في ضمان استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل مبتكر كوسيلة لتقديم خدمات الصحة والتعليم والإدارة والتبادل التجاري والتجارة من أجل تحقيق النمو الاجتماعي والاقتصادي المستدام. ويعتبر التعليم حجر الزاوية لتثقيف الناس بشأن أثر وعواقب أنشطتهم من أجل تحقيق التنمية المستدامة بما يضمن مستقبلاً أفضل للجميع.
 
إن الاتحاد الدولي للاتصالات، باعتباره الوكالة المتخصصة الرائدة للأمم المتحدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، يتطلع إلى أعضائه لتسخير الدور الحافز لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في سبيل تحقيق التنمية المستدامة.