ITU

التزام بتوصيل العالم

رسالة الأمين العام بشأن

 إني أرحب بالتركيز على النساء والفتيات كموضوع لليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات هذا العام.

 وتكنولوجيات المعلومات والاتصالات تعود فعلا بالفائدة على النساء والفتيات بطرائق متعددة. فالتجارة الإلكترونية توسِّع فرص ممارسة الأعمال الحرة. وتمكِّن الهواتف المحمولة القابلات من جعل ولادة طفل عملية أكثر أمانا. وتتيح الشبكات الاجتماعية الإلكترونية للنساء في مختلف بقاع العالم أن يحشدن صفوفهن في سبيل الديمقراطية والكرامة وحقوق الإنسان مثلما لم يحدث قط من قبل.

 وفي الوقت ذاته، نحن ندرك أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تنطوي على إمكانية التسبب في أذى. فعمليات الإيذاء العمدي عبر الإنترنت، والاتجار بالبشر والتجاوزات الأخرى التي تحدث من خلال الإنترنت، كثيرا ما تكون موجهة ضد النساء والفتيات. وعلينا أن نبذل قصارى جهدنا لوقف هذه الجرائم والتشجيع على زيادة الأمن لجميع الناس على الإنترنت.

 وينبغي لنا، بوجه أعم، أن نعمل على تعظيم قوة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدعم التنمية المستدامة. وبإمكاننا، عن طريق جمع المعلومات ونشرها وتحليلها، أن نعجِّل باتخاذ إجراءات لحماية الموارد الطبيعية، ومكافحة تغير المناخ، ومساعدة الضعفاء، ومن بينهم النساء والفتيات.

 وهذا أمر هام بالذات في سياق مؤتمر ”ريو+20“ للتنمية المستدامة الذي ستعقده الأمم المتحدة في البرازيل في الشهر المقبل. وفي المرحلة النهائية المفضية إلى المؤتمر، ثم لاحقا على وجه الخصوص عندما ننفذ القرارات التي ستتخذ فيه، يمكن أن تضع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات نُهُجا وحلولا جديدة ممكنة لمستقبل مستدام.

 وإني، بمناسبة هذا اليوم العالمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أدعو مرة أخرى إلى بذل جهود واسعة النطاق لسد الفجوة الرقمية ولسد الفجوة بين الجنسين على حد سواء. إذ يجب أن يكون جميع الناس قادرين على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على أفضل وجه للمساعدة على إيجاد المستقبل الذي نريده.

 

Ban Ki-Moon
UN Secretary-General