التزام بتوصيل العالم

ICTs for a Sustainable World #ICT4SDG

فريق إدارة الاتحاد يتسلم مهامه

حفل تقديم فريق إدارة الاتحاد في ‏‎15‎‏ يناير ‏‎2015‎

الاتحاد يتعهد بالالتزام بالابتكار إذ يحتفل بالذكرى الخمسين بعد المائة لتأسيسه

أقيم حفل رسمي لتقديم الفريق الجديد لإدارة الاتحاد،
بقيادة الأمين العام هولين جاو، في ‏‎15‎‏ يناير ‏‎2015‎‏
بحضور الممثلين الدائمين ‏للدول الأعضاء لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف ورؤساء وكالات الأمم المتحدة.‏
 
انتخب السيد هولين جاو من جمهورية الصين الشعبية
في المؤتمر الأخير للمندوبين المفوضين للاتحاد
الذي عُقد في أكتوبر في بوسان، جمهورية كوريا.
وعمل ‏سابقاً بصفته نائب الأمين العام لمدة ولايتين تبلغ كل
منهما أربع سنوات ‏‎(2014-2006)‎‏ ومديراً لمكتب تقييس
الاتصالات لمدة ولايتين ‏أخريين ‏‎(2006-1998)‎‏.
وانتُخب السيد مالكوم جونسون‏ من المملكة المتحدة نائباً للأمين العام للاتحاد. وعمل سابقاً بصفته مدير مكتب تقييس الاتصالات بالاتحاد
لمدة ولايتين تبلغ كل ‏منهما أربع سنوات.
وأُعيد انتخاب‏ السيد فرانسوا رانسي من فرنسا والسيد براهيما سانو من بوركينا فاصو بصفتهما مديرَي مكتب الاتصالات الراديوية ومكتب تنمية الاتصالات
على التوالي.‏  وانتخب ‏ السيد تشيساب لي من جمهورية كوريا مديراً لمكتب تقييس الاتصالات بالاتحاد.

الاتحاد يحتفل بمرور ‏‎150‎‏ عاماً من الابتكارات

يصادف عام ‏‎2015‎‏ الذكرى الخمسين بعد المائة ‏‎(150)‎‏ لتأسيس الاتحاد الدولي للاتصالات.
قال الأمين العام هولين جاو "إن التاريخ الحافل للاتحاد يجسد دوره الرائد في توصيل العالم بأكثر وسائل الاتصالات ‏تقدماً وابتكاراً،
من أيام التلغراف إلى الهاتف والتلفزيون والإنترنت والنطاق العريض المتنقل الذي يتيح لنا اليوم التواصل ‏مع الأصدقاء والعائلة
والزملاء وحتّى الأشياء، في أيّ وقت وفي أيّ مكان". وأضاف السيد جاو قائلاً "لقد أكد الاتحاد ‏من جديد سمعته على الصعيد العالمي بوصفه إحدى المنظمات الأكثر قدرة على البقاء والأكثر سداداً وهو يواصل عمله ‏كوكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة وكأقدم عضو فيها، حيث يُعنى بأحدث ما توصلت إليه الاتصالات وتكنولوجيا ‏المعلومات والاتصالات. وجنباً إلى جنب مع أعضاء الاتحاد المتسمين بالتنوع، نتطلع إلى معالجة التحديات والفرص ‏التي ستجلبها الابتكارات المقبلة لهذه التكنولوجيا وللاتحاد".
وأشاد السيد جاو أيضاً بالأعضاء المؤسسين للاتحاد وخبراء الاتصالات الذين كرسوا حياتهم لتوصيل العالم منذ توقيع الاتفاقية ‏الدولية الأولى للبرق في باريس يوم ‏‎17‎‏ مايو ‏‎1865‎، التي أدت إلى إنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات. وقال السيد جاو: "إنني واثق ‏من أن الاتحاد سيكون قادراً على الاستمرار في مواجهة التحديات المُقبلة واحتضان الفرص الجديدة التي تتيحها سوق تكنولوجيا ‏المعلومات والاتصالات المتغيرة وذلك بدعم من المعرفة الواسعة والخبرة المتخصصة لموظفينا وأعضائنا وقدرتنا المثبتة على التكيف ‏والإصلاح والابتكار
على مدى ‏‎150‎‏ عاماً لكي نواكب متطلبات السوق."
ويصادف اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات هذا الحدث التاريخي سنوياً ويجري الاحتفال به على الصعيد العالمي.
ومن المخطط تنظيم يوم كامل من الفعاليات هذا العام في ‏‎17‎‏ مايو، يشمل حفل منح الجوائز وعرضاً ذكياً متعدد الوسائط.
وستحتفل ‏الدول الأعضاء في الاتحاد أيضاً بهذه الذكرى السنوية الخمسين بعد المائة في جميع أنحاء العالم.
وطوال عام ‏‎2015‎، سينظم الاتحاد عدة أحداث تسلط الضوء على تكنولوجيات المعلومات والاتصالات بصفتها قوى دافعة
للابتكار ‏والتنمية المستدامة في مقر الاتحاد بجنيف وحول العالم.‏
 
وفي أواخر يناير، سيشارك الاتحاد في تنظيم جلسة خاصة للجنة النطاق العريض أثناء المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس،
‏حيث سيستعمل هذه المنصة الرفيعة لتشجيع نماذج التمويل والاستثمار المبتكرة من أجل نشر النطاق العريض في العالم.‏
 
وفي فبراير، سيركز اليوم العالمي للراديو في ‏‎13‎‏ فبراير أيضاً على موضوع "الشباب والابتكار". وسيستضيف الاتحاد حدثاً خاصاً
‏في جنيف وسيشترك مع اليونسكو وإذاعة بي بي سي وإذاعة ‏RTS‏ واتحاد الإذاعات الأوروبية وإذاعة الأمم المتحدة وغيرها ‏لبث الحدث عالمياً على مدى ‏‎24‎‏ ساعة احتفاءً بهذا اليوم.‏
 
وموضوع شهر مارس هو "المعايير والابتكار" مع التركيز خصوصاً على أنظمة النقل الذكية ‏‎(ITS)‎‏ التي سيُسلط عليها الضوء
‏في حدثنا بشأن سيارة المستقبل الموصولة شبكياً في معرض السيارات بجنيف.‏
 
ويركز شهر أبريل على موضوع "الفتيات والنساء والابتكار". وفي ‏‎23‎‏ أبريل، اليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات ‏والاتصالات، سيطلق الاتحاد برنامجاً جديداً بعنوان "التشفير من أجل الابتكار" لتدريب الفتيات على التشفير.‏
 
وسيجتمع مجلس إدارة الاتحاد في ‏‎22-12‎‏ مايو بما في ذلك أثناء اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، ذروة الاحتفالات ‏بالذكرى السنوية الخمسين بعد المائة. وسيصادف منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات الذي سيعقد في ‏‎29-25‎‏ مايو، ‏الذكرى السنوية العاشرة للقمة العالمية لمجتمع المعلومات.
وفي يونيو، ستُتاح مجموعة واسعة من فرص الابتكار نتيجة الانتقال من الإذاعة التماثلية إلى الإذاعة الرقمية وستناقش حلقات ‏دراسية خاصة عبر الويب فوائد ما يُسمى بالمكاسب الرقمية والفرص الجديدة للاتصالات.‏
 
وفي يوليو، سيبحث الاتحاد على وجه التحديد إمكانية نفاذ مليار شخص يعيشون بشكل ما من أشكال الإعاقة. وستبرز سلسلة من ‏المدونات والحلقات الدراسية الخاصة على الويب والتدوينات الصوتية (بودكاست) والآراء أهمية إدماج الأشخاص ذوي الاحتياجات ‏الخاصة
في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال إمكانية النفاذ إلى التكنولوجيا.‏
 
وفي أغسطس، سيكون التركيز على الابتكار وسد الفجوة الرقمية. وسيعرض اليوم العالمي للعمل الإنساني في ‏‎19‎‏ أغسطس أعمال ‏الاتحاد المتعلقة بتوصيل عدد ‏‎1,5‎‏ مليار شخص آخرين.‏
 
وسيجري التركيز في سبتمبر على موضوع "الملاحة والسلامة في البحر والجو" بما في ذلك أعمال الاتحاد في مجال الرادار والملاحة ‏الساتلية فضلاً عن تتبع الرحلات الجوية في الوقت الفعلي. وفي ‏‎24‎‏ سبتمبر، سيحتفل الاتحاد باليوم العالمي للملاحة البحرية من أجل ‏عرض مساهمات قطاع الاتصالات الراديوية بالاتحاد في عالم النقل البحري.‏
 
وسيكون موضوع أكتوبر هو "البيانات الضخمة والابتكار"، حيث ستُستكشف مجالات جديدة مثل الخدمات المالية الرقمية والمعاملات ‏المالية بواسطة الاتصالات المتنقلة والحوسبة السحابية من أجل رصد بيانات الرحلات الجوية. وفي ‏‎13‎‏ أكتوبر، اليوم الدولي للحد من ‏مخاطر الكوارث، سينصب التركيز على الاتصالات في حالات الطوارئ. وفي ‏‎24‎‏ أكتوبر، سينضم الاتحاد إلى المجتمع الدولي ‏للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس الأمم المتحدة واستكشاف دور البيانات الضخمة باعتبارها من العوامل المساهمة في تحقيق التنمية ‏المستدامة.‏
 
وسيعقد الاتحاد المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية لعام ‏‎2015‎‏ في ‏‎27-2‎‏ نوفمبر، وهو أحد أهم الأحداث المطروحة في الجدول ‏الزمني لأنشطة الاتحاد ومن الأحداث الأساسية التي تساهم في تمكين الابتكار. وسيقوم هذا المؤتمر باستعراض لوائح الراديو ‏وتنقيحها، وهي المعاهدة الدولية التي تحكم استخدام طيف التردد الراديوي والمدارات الساتلية لضمان إتاحة خدمات راديوية موثوقة في ‏كل مكان
وفي أي وقت مما يمكّن الناس من العيش والسفر بأمان مع التمتع باتصالات راديوية عالية الأداء.‏
 
وستصدر مجموعة فيديوية متخصصة في نوفمبر لتسليط الضوء على الإنجازات والابتكارات التقنية للاتحاد. وفي ‏‎21‎‏ نوفمبر،
‏اليوم العالمي للتلفزيون، سيبحث الاتحاد كيفية إسهام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دفع عجلة الابتكار في مجال الإذاعة.‏
 
ويختتم ديسمبر عام الاحتفالات بالذكرى السنوية ونخطط لوضع تركيز خاص على النطاق العريض والنتائج الهامة للمؤتمر العالمي ‏للاتصالات الراديوية لعام ‏‎2015‎‏ وكيفية إسهامها في دفع الابتكار وإرساء الأسس للابتكارات المقبلة. وستستعرض الندوة العالمية ‏لمؤشرات الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ‏‎(WTIS)‎‏ التي ستعقد في ديسمبر مستوى تنمية تكنولوجيا المعلومات ‏والاتصالات في العالم والتقدم المحرز خلال السنة.‏
 
وتقدَّم العديد من أعضاء الاتحاد لتوفير الدعم للاحتفالات بالذكرى الخمسين بعد المائة وسيتم تكريمهم خلال الأحداث المخططة ‏طوال السنة:‏
 
 
الشركاء الفضيون هم:‏  الهيئة التنظيمية للاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كوت ديفوار (ARTCI)‎  ووزارة الاتصالات
في غانا
 وهيئة البريد وتنظيم الاتصالات ‏‎(POTRAZ)‎‏ في جمهورية زيمبابوي
 
 
للانضمام إلينا بصفة شريك، يرجى الاتصال من خلال عنوان البريد الإلكتروني التالي: ‏itu150@itu.int