ITU

التزام بتوصيل العالم

فريق المهام المشترك بين الاتحاد الدولي للاتصالات والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية واللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو

فريق المهام المشترك المعني ببحث إمكانية استخدام كبلات الاتصالات البحرية لرصد المحيطات والمناخ والإنذار بوقوع الكوارث

قام الاتحاد الدولي للاتصالات واللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (UNESCO/IOC) والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية بتنظيم ورشة عمل بشأن "استعمال الكبلات البحرية في رصد المحيطات/المناخ والإنذار بوقوع الكوارث: العلوم والهندسة وإدارة الأعمال والقانون" في 8-9 سبتمبر 2011، اختتمت باعتماد دعوة إلى العمل  موجهة إلى الاتحاد واللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو والمنظمة العالمية للارصاد الجوية من أجل تشكيل وتنسيق فريق مهام مشترك يعنى ببحث إمكانية استخدام نظام كبلات بحرية لرصد المناخ والإنذار بوقوع الكوارث.

 

 

لمحة عامة عن فريق المهام المشترك

​يتألف فريق المهام المشترك من خبراء من أوساط العلوم والهندسة والأعمال والقانون.

 

ويعمل الفريق بدعم من أمانة الاتحاد، وهو مكملف بعدة أمور منها وضع استراتيجية وخارطة طريق من شأنهما تمكين توفر مكررات بحرية مجهزة بأجهزة استشعار علمية لرصد المناخ والحد من المخاطر (تسونامي). وسيقوم هذا الفريق أيضاً بتحليل إمكانية تجديد وإعادة استخدام الكبلات التي توقف تشغيلها في هذا المجال.

 

الأعضاء

الرئيس: كريس بارنس، بروفيسور فخري، جامعة فيكتوريا، كندا
 
نائب الرئيس: دافيد ميلدرام، باحث، الرابطة الاسكتلندية للعلوم البحرية (SAMS) ومجال برنامج المراقبات للجنة التقنية المشتركة (اللجنة الأوقاينوغرافية الحكومية الدولية التابعة لمنظمة اليونسكو (UNESCO-IOC))
 
يمكن تنزيل قائمة أعضاء فري المهام المشترك من هنا.

اختصاصات الفريق

  1. 1.  دراسة وتقييم المنافع والفرص والتحديات والمخاطر العلمية والهندسية والمهنية والمجتمعية المرتبطة باستخدام كبلات الاتصالات البحرية في رصد المحيطات والمناخ والإنذار بالكوارث، وكذلك الجوانب القانونية المرتبطة بذلك؛
  2. 2.  وضع استراتيجية وخريطة طريق من شأنهما توفير وحدات مكررات بحرية مزودة بأجهزة استشعار علمية لرصد المناخ والحد من مخاطر الكوارث مثل الضغط الجوي ودرجة الحرارة والملوحة/الإيصالية والزلازل وقوة المؤثرات الصوتية المائية وفلط الكبلات في المستقبل القريب؛
  3. 3.  تحليل مدى تطور المشروعات التي يمكن أن تشمل تجديد الكبلات التي خرجت من الخدمة وإعادة استخدامها للإنذار بالكوارث ورصد المحيطات والمناخ؛
  4. 4.  التعاون الوثيق مع اللجنة الدولية لحماية الكبلات (ICPC) في دراسة مدى إمكانية إدخال أجهزة الاستشعار العلمية من الناحية الفنية في تصميم وتصنيع وتركيب وتشغيل وحدات المكررات البحرية بطريقة آمنة دون التأثير على أنظمة الكبلات وإشارات الاتصالات، وتجنب المخاطر التي يمكن أن تؤثر على التشغيل المعتاد للكبلات؛
  5. 5.  النظر في نموذج عملي لكيفية توفير بيانات أجهزة الاستشعار المركَّبة على الكبلات البحرية وجعلها متاحة للأغراض العلمية والمنافع المجتمعية؛
  6. 6.  تحديد نماذج وفرص التمويل التي تشجع على تطوير أنظمة رصد المحيطات والمناخ والإنذار بالكوارث باستخدام الكبلات البحرية؛
  7. 7.  النظر في طرائق زيادة الترويج لتنفيذ النظام القانوني، كما هو مبين في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار (UNCLOS) والصكوك الأخرى، من أجل حماية الكبلات البحرية، بما في ذلك زيادة الوعي وحشد الدعم على المستويين الوطني والعالمي؛
  8. 8.  تنظيم ورش عمل مماثلة لمتابعة مدى التقدم؛
  9. 9.  التأكد من أخذ نتائج الجهود/الأنشطة السابقة في الاعتبار ومن كونها متوافقة مع القانون الدولي، كما هو مبين في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار؛
  10. 10. دعوة الاتحاد الدولي للاتصالات إلى النظر في توفير خدمات الأمانة لفريق المهام المشترك.
  
ويمكن تنزيل الدعوة إلى العمل هنا

المنشورات

استعمال الكبلات البحرية لرصد المناخ والإنذار بوقوع الكوارث: الاستراتيجية وخارطة الطريق
 
يقدم هذا التقرير استراتيجية وخارطة طريق للمضي قدماً برؤية إدراج أجهزة استشعار في الكبلات البحرية. في الوقت الحاضر، تدعم كبلات الاتصالات البحرية التي تعبر المحيطات شبكة الإنترنت العالمية، إلا أنها معزوة تماماً عن بيئة المحيطات التي تحيط بها. ومن المتوقع أن تدمج شركات الاتصالات في المستقبل أجهزة استشعار لرصد المحيطات في أنظمتها الكبلية البحرية. وهذه البيانات الجديدة التي ستجمعها أجهزة المحاسيس من شأنها توسيع معارفنا في مجال رصد تغير المناخ في العالم وكوارث تسونامي في أعماق المحيطات.
أعد هذا التقرير ريث باتلر، جامعة هاواي. 
يمكن تنزيل التقرير من هنا
 
استعمال الكبلات البحرية لرصد المناخ والإنذار بوقوع الكوارث: الفرص والتحديات القانونية
 
نظراً لحداثة هذه الاستعمالات لكبلات الاتصالات البحرية وتعقيد النظم القانونية والتنظيمية الوطنية الدولية، يبحث هذا التقرير الفرص والتحديات القانونية الناشئة عن استعمال الكبلات لغرض مزدوج يشمل الاتصالات وجمع البيانات البحرية من أجل رصد المحيطات والمناخ والإنذار بوقوع الكوارث؟
أعد التقرير كانت برسي، Wiltshire & Grannis LLP. 
يمكن تنزيل التقرير من هنا
 
استعمال الكبلات البحرية لرصد المناخ والإنذار بوقوع الكوارث: دراسة الجدوى الهندسية
 
يبحث هذا التقرير الجدوى التقنية لتعديل المكررات من أجل دعم الأدوات العلمية لإدراجها في أنظمة كبلات الاتصالات التجارية. ومن شأن "مكرر غير ضار بالبيئة" مجهز بأدوات علمية أن يتيح ويحسّن قياس البيانات وجمعها على المدى الطويل ومن ثم سيساهم في الجهود المبذولة لتحسين فهم المحيطات وتغير المناخ. 
أعد هذا التقرير بيتر فيبس وستيفان لنتز،Mallin Consultants Ltd. 
يمكن تنزيل التقرير من هنا  
​​​​​​