ITU

التزام بتوصيل العالم

لمحة عن لجنة الدراسات 5

لجنة الدراسات 5 التابعة لقطاع تقييس الاتصالات - البيئة وتغير المناخ

لجنة الدراسات 5 التابعة لقطاع تقييس الاتصالات مسؤولة عن الدراسات المتعلقة بمنهجيات تقييم آثار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على تغير المناخ ونشر مبادئ توجيهية لاستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بطريقة تراعي البيئة. وبموجب المهام المنوطة بلجنة الدراسات 5 فيما يتعلق بالبيئة، فإنها مسؤولة أيضاً عن دراسة منهجيات التصميم للحد من الآثار البيئية السلبية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمخلفات الإلكترونية، مثلاً من خلال تدوير مرافق وتجهيزات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 وبالإضافة إلى أنشطتها التي تركز على المناخ، تعمل لجنة الدراسات 5، من خلال إعداد التوصيات والكتيبات وغيرها من منشورات قطاع تقييس الاتصالات، على أساس أربعة أهداف رئيسية. ويتمثل الهدف الأول في حماية تجهيزات ومنشآت الاتصالات من الأضرار والأعطال نتيجة الاضطرابات الكهرمغنطيسية، مثل تلك الناتجة عن الصواعق. وفي هذا المجال، تعد لجنة الدراسات 5 أكثر هيئات التقييس خبرة وأفضلها مكانة في العالم.

ويتمثل الهدف الثاني في ضمان سلامة العاملين ومستخدمي الشبكات من التيار والفلطية المستعملين في شبكات الاتصالات. والهدف الثالث هو تجنب المخاطر الصحية للمجالات الكهرمغنطيسية (EMF) الناتجة عن أجهزة ومنشآت الاتصالات. والهدف الرابع هو ضمان جودة الخدمة (QoS) لخدمات البيانات عالية السرعة عن طريق تحديد المتطلبات المتعلقة بخصائص الكبلات النحاسية وبتعايش الخدمات التي يقدمها مختلف مقدمي الخدمة.

 

الأعمال البارزة

 من بين أشهر منتجات لجنة الدراسات 5 في السنوات الأخيرة، حل الشاحن الموحد الذي يتسم بكفاءة في استهلاك الطاقة والذي يناسب جميع الهواتف المحمولة. وسيستفيد جميع مستعملي الهواتف المحمولة من حل الشاحن العالمي (UCS) الذي يمكّن من استعمال نفس الشاحن لجميع الأجهزة المحمولة مستقبلاً بغض النظر عن علامتها التجارية وطرازها.

وإضافة إلى ذلك، قامت لجنة الدراسات 5 بتطوير حل شاحن عالمي لأجهزة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الثابتة (مثل أجهزة المودم ووحدات فك التشفير ومعدات التوصيل الشبكي المنزلي والهواتف الثابتة) مما سيسمح بتقليل عدد أجهزة الشحن المصنعة من خلال توسيع نطاق الأجهزة المتوافقة وتيسير إعادة استعمال المكيفات وتدويرها ورفع جودة التصميم ومقاومة فرط الفولطية.
 
ويشمل عمل لجنة الدراسات 5 تحديد منهجيات متفق عليها عالمياً لقياس انبعاثات الكربون الصادرة عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتسهيل قياس أثر تكنولوجيات المعلومات والاتصالات على الإرسالات والمساهمة في إعداد تقارير ومقارنات مفيدة. وستساعد المنهجية العامة للاتحاد على ترسيخ مسوغات مراعاة البيئة ودعم خيارات المستهلك المستنيرة والمشتريات التجارية المراعية للبيئة.
 
وتضطلع لجنة الدراسات 5 أيضاً بدراسة الأطر التقنية للإدارة المسؤولة لأنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تدعم الاتصالات اللاسلكية مع ما يترتب على ذلك من توصيات لقطاع تقييس الاتصالات بشأن الحفاظ على صحة السكان وضمان التوافق الكهرمغنطيسي (EMC).
 
تزود توصيات قطاع تقييس الاتصالات التي تعدها لجنة الدراسات 5 المشغلين والمصنعين والوكالات الحكومية بالأدوات اللازمة لتقييم مستويات المجالات الكهرمغنطيسية والتحقق من الامتثال للمبادئ التوجيهية الموصى بها لمنظمة الصحة العالمية بشأن التعرض البشري للمجالات الكهرمغنطيسية التي تنص عليها اللجنة الدولية المعنية بالحماية من الإشعاعات غير المؤينة (ICNIRP) واللجنة الدولية المعنية بالسلامة الكهرمغنطيسية (ICES) التابعة لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات.
 
والتوافق الكهرمغنطيسي هو أحد العناصر الرئيسية الأخرى لأعمال هذه اللجنة، بحيث إنه يضمن عدم تعرض وظائف أجهزة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتداخل الكهرمغنطيسي المتصل بالمجالات الكهرمغنطيسية والاضطرابات الناتجة عن أنظمة كهربائية أو أنظمة اتصالات أخرى. ويكتسي التوافق الكهرمغنطيسي أهمية خاصة نظراً لتقارب أجهزة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وكذلك لضمان كفاءة تشغيل الشبكات المنزلية.