التزام بتوصيل العالم

ICTs for a Sustainable World #ICT4SDG

التكيف مع تغير المناخ والمخلفات الإلكترونية

​​ إن أثر الأنشطة البشرية على البيئة - وعلى تغير المناخ بصورة خاصة - موضوع يثير قلقاً متزايداً فيما يخص الحياة على كوكب الأرض. وفي الوقت نفسه، تنتشر تكنولوجيات المعلومات والاتصالات (ICT) بسرعة في العالم. وعلى الرغم من أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تتطلب موارد الطاقة، فإنها توفر أيضاً فرصاً لرصد البيئة ومعرفتها وحمايتها والحد من انبعاثات الكربون والتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها​.

واستهل الاتحاد برنامج عمل جديداً وجريئاً في عام 2008 في إطار استراتيجيته بشأن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبيئة، لضمان مراعاة الدور الحيوي الذي تؤديه تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في الاستراتيجيات العالمية لمعالجة تغير المناخ والمخلفات الإلكترونية. وكجزء من هذه الاستراتيجية، تضع شُعبة​ أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية واتصالات الطوارئ (LSE) تقارير ومجموعة أدوات ومواد تعليمية لإذكاء الوعي بين الدول الأعضاء بشأن تغير المناخ والمخلفات الإلكترونية والدور الذي تؤديه، ويمكن أن تؤديه، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأنشطة الرامية إلى التخفيف من الآثار الواقعة والتكيف معها. ويقدم قطاع تنمية الاتصالات أيضاً مساعدة مباشرة إلى الدول الأعضاء للتخطيط للمشاريع وتنفيذها​.

لجنة الدراسات 2 لقطاع تنمية الاتصالات: المسألة 6/2 - تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتغير المناخ

في إطار لجنة الدراسات 2 بقطاع تنمية الاتصالات، تركز المسألة 6/2 على القضايا المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتغيّر المناخ التي باتت هاجساً عالمياً والتي تتطلب تعاوناً عالمياً من جانب جميع الأطراف المعنية، ولا سيما البلدان النامية (وهي المجموعة الأضعف من البلدان حيال تغير المناخ). وقد أجريت في إطار المسألة 6/2 دراسات بشأن المبادرات الدولية في هذا المجال، التي تسعى إلى تحقيق التنمية المستدامة وتحديد السبل والوسائل التي يمكن فيها لتكنولوجيات المعلومات والاتصالات أن تساعد في رصد هذا التغيّر المناخي وتيسر الحد من مجمل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري (GHG) عالمياً. وللاطلاع على مزيد من المعلومات بشأن لجان الدراسات في قطاع تنمية الاتصالات، يرجى تتبع الرابط.